صباح الدين جكماك أوغلو
أعلن وزير الدفاع التركي صباح الدين جكماك أوغلو الاثنين أن بلاده تعتزم إقامة حزام أمني شمال العراق لضمان الأمن على حدودها في حال قيام الولايات المتحدة بشن عمل عسكري ضد بغداد.

وقال الوزير التركي في مقابلة مع شبكة التلفزيون الإخبارية "إن تي في" إن "قوة (عسكرية) كبيرة بما فيه الكفاية يمكن أن تشكل حزاما أمنيا في الأراضي العراقية لضمان أمن حدودنا" في حال تدخلت الولايات المتحدة ضد بغداد. وأكد مجددا أن تركيا ستستقبل لاجئين محتملين في مخيمات تقام في الجانب العراقي من الحدود في حال حصول حركة نزوح كبيرة بسبب عملية عسكرية أميركية.

وبخصوص الأهداف الانفصالية للأحزاب الكردية في شمال العراق -الخارج عن سيطرة بغداد منذ نهاية حرب الخليج عام 1991- هدد وزير الدفاع التركي مرة أخرى بتدخل محتمل للوحدات التركية. وحذر قائلا "إذا تعذر علينا التوصل إلى نتائج بقوة الإقناع, فسيكون علينا الانتقال إلى درجة أعلى. وفي حال الضرورة, سنتجه لعرض قوة, وإذا لزم الأمر نتجه للتدخل".

وقد أبدى رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد السبت سخطه من مطالبة الفصيلين الكرديين في شمال العراق بـ"عاصمة" لكردستان العراق, معتبرا أن الأمور تذهب إلى حد "بعيد جدا". واعتبر أجاويد وضع "دستور" واعتبار كركوك "عاصمة" للمنطقة الكردية شمال العراق, أن "الأمور قد ذهبت الآن بعيدا جدا".

وأعربت تركيا عن قلقها مؤخرا من أن يؤدي تدخل عسكري أميركي في العراق لإقامة دولة كردية مستقلة شمال هذا البلد. وتخشى أنقرة أن تثير مثل هذه الدولة المشاعر الانفصالية لدى قسم من أكراد تركيا بعد 15 عاما من التمرد المسلح الذي وقع بين عامي 1984 و1999.

المصدر : الفرنسية