كالونزو موسيوكا (الثالث من اليمين) بجانب مجموعة من المعارضين للرئيس موي في الحزب الحاكم
قدم وزير السياحة والإعلام الكيني كالونزو موسيوكا استقالته من الحكومة احتجاجا على محاولات الرئيس الكيني دانيال أراب موي فرض خليفة له عندما يتنحى, ليصبح خامس وزير يستقيل خلال يومين.

وقال موسيوكا في مؤتمر صحفي صباح اليوم في نيروبي إنه استقال بسبب محاولات موي إرغام الحزب الحاكم على تثبيت اختياره لمرشحه كينياتا في الانتخابات الرئاسية القادمة, مشيرا إلى أنه اتخذ قراره هذا بعد أن تيقن أن عملية الترشيح أصبحت تسير لصالح مرشح واحد بعينه.

كما قال نائب وزير التربية أروا أوجودي في المؤتمر الصحفي نفسه إنه استقال من الحكومة أيضا.

ويقول المتمردون بحزب الاتحاد الوطني الأفريقي الكيني الحاكم (كانو) إن الرئيس موي اختار أوهورو كينياتا (41 عاما) نجل أول رئيس لكينيا خليفة له, ليتمكن من إدارة شؤون البلاد من خلف الكواليس حتى بعد استقالته.

يشار إلى أنها المرة الأولى في تاريخ حزب (كانو) -الذي يحكم البلاد منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1963- التي يخرج فيها إلى العلن خلاف حول مرشح الحزب للرئاسة. ووفقا للدستور, لا يمكن للرئيس موي (78 عاما) الذي ما زال يحكم البلاد منذ 24 عاما أن يترشح لإعادة انتخابه في الانتخابات البرلمانية والرئاسية ستجرى في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

المصدر : وكالات