لال كريشنا أدفاني مع أتال بيهاري فاجبايي قبيل اجتماع للحزب الحاكم في نيودلهي (أرشيف)
قال نائب رئيس الوزراء الهندي لال كريشنا أدفاني إن المجلس الاستشاري للأمن القومي في الهند سينعقد يوم 16 من هذا الشهر لإعادة النظر في مسألة نشر القوات الهندية على الحدود مع باكستان.

ونفى أدفاني في مؤتمر صحفي عزم بلاده على الدخول في مباحثات سلام جديدة مع إسلام آباد, لأنها تدعم ما أسماه "الإرهاب عبر الحدود" في كشمير. وأضاف أن الانتخابات في باكستان عززت سيطرة العسكريين والمنظمات المتطرفة على السلطة، في إشارة إلى الجناح المقرب من الرئيس الباكستاني برويز مشرف في حزب الرابطة الإسلامية الذي حصل على أعلى نسبة في الانتخابات.

وكانت لجنة الأمن التابعة لمجلس الوزراء الهندي ناقشت الوضع الراهن قبل توجه رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجبايي إلى أوروبا في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري, إلا أنه تقرر تأجيل إصدار قرار لأن الانتخابات في باكستان وكشمير المتنازع عليها لم تكن قد انتهت.

وأضاف أن فاجبايي "عندما غادر لم تكن انتخابات جامو وكشمير قد انتهت بعد وكذلك انتخابات باكستان, لذا شعرنا أنه بعد انتهاء هذه الانتخابات ستجرى مناقشة مستفيضة للوضع. وبعد هذا من الممكن أن تتخذ الحكومة ما ترتئيه من قرار".

يذكر أن البلدين حشدا نحو مليون جندي على حدودهما بعد تعرض البرلمان الهندي لهجوم في ديسمبر/كانون الأول الماضي, واتهمت نيودلهي مقاتلين كشميريين مقرهم باكستان بارتكابه.

المصدر : وكالات