ارتفاع عدد قتلى انفجارات بالي بإندونيسيا إلى 182
آخر تحديث: 2002/10/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/7 هـ

ارتفاع عدد قتلى انفجارات بالي بإندونيسيا إلى 182

عدد من جثث القتلى في موقع الانفجارات
ــــــــــــــــــــ
أحد الانفجارات الثلاثة وقع على بعد 250 مترا من القنصلية الأميركية في بالي
ــــــــــــــــــــ
شاهد عيان: جثث الأجانب اختلطت بجثث الإندونيسيين وظهرت متناثرة في كل مكان ومتفحمة وممزقة
ــــــــــــــــــــ

أدانت الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو في مؤتمر صحفي عقدته اليوم انفجارات جزيرة بالي، وأعلنت رسميا أن عدد قتلى الانفجارات ارتفع إلى 182 قتيلا وأن عدد الجرحى بلغ 135، في حين لا يزال هناك بعض المفقودين ممن لم يعرف مصيرهم بعد.

وقالت مصادر طبية إن غالبية القتلى من الأستراليين وتحدث شهود عيان عن أن أحد الانفجارات كان من القوة بحيث قذف أشلاء بعض الضحايا في محيط الملهى الليلي الذي وقع فيه. وقد رجحت بعض المصادر أن يكون الحادث ناتج عن انفجار سيارة مفخخة، في حين أشارت متحدثة باسم السفارة الأميركية في جاكرتا إلى أن أحد الانفجارات وقع على بعد 250 مترا من قنصلية الولايات المتحدة في بالي.

أحد الجرحى يتلقى علاجا في أحد المستشفيات
وقال شاهد عيان إن الجثث متناثرة في كل مكان, ومتفحمة وممزقة, واصفا ما رأى بأنه أمر مذهل.

وقد استهدف الانفجار الأعنف ملهى ليليا ومطعما يقعان في شارع بحي ليجيان. وقال مصور فرنسي وصل إلى مكان الانفجار "لم أر شيئا مماثلا في حياتي. النيران مازالت مشتعلة. ومن المكان الذي تمكنت من الاقتراب منه, رأيت جثثا متفحمة وممزقة, ويصعب علي التحدث بالتفصيل عما رأيت. وقد اختلطت جثث الإندونيسيين بجثث الأجانب".

وأضاف "الناس في الشوارع مذهولون. كان الملهى مكتظا. ويعتبر ساري كلوب واحدا من الملاهي الليلية الأكثر شعبية هنا". وقال "سيارات الإسعاف تجد صعوبة في الوصول, وزاد من الصعوبة أن الانفجار أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي حول مكان الاعتداء".

وكان مراسل الجزيرة في جاكرتا توقع أن يرتفع عدد القتلى كثيرا إذ إن رجال الإنقاذ لم يكملوا انتشال الجثث من تحت الأنقاض. وأضاف أن مكاني الانفجارين كانا مكتظين بالسياح الأجانب في العادة لكون يوم السبت عطلة رسمية في إندونيسيا.

رجال الأمن الإندونيسيون في موقع أحد الانفجارات
وتحدث شهود عيان آخر عن فوضى سادت منطقة الانفجار في محيط مرقصي ساري وبادي الليليين وقال إن حطام زجاج نوافذ المتاجر تطاير لمسافة 500 متر، كما أن أضرارا كبيرة لحقت بالعديد من السيارات. وقال مسؤول في مستشفى محلي إن من بين المصابين أميركيين وأستراليين وأوروبيين، وإن الجروح تتراوح بين خطيرة وطفيفة.

وتعتبر جزيرة بالي المنطقة السياحية الأولى في إندونيسيا ويرتادها في العادة سياح من دول كثيرة في العالم.

المصدر : الجزيرة + وكالات