مجموعة من المعارضين للرئيس موي في الحزب الحاكم

أصبح الحزب الحاكم في كينيا على شفا حافة انقسام حاد, بعد أن أعلن معارضون بارزون لمرشح الرئيس دانيال أراب موي عن مقاطعتهم اجتماع الحزب الخاص لاختيار مرشح الرئاسة لخوض الانتخابات العامة بعد شهرين.

وشكل المعارضون لسياسة موي تجمعا معارضا داخل الحزب الحاكم. ومن بين أبرز المتمردين نائبه المعزول جورج سيتوتي ووزير الطاقة وزعيم المعارضة السابق ريلا أودينغا ووزير الإعلام والسياحة ومساعد وزير التربية, وجميعهم رشحوا أنفسهم لانتخابات الرئاسة عن الحزب.

ويقول المتمردون بالحزب الحاكم إن الرئيس موي اختار أوهورو كينياتا(41 عاما) نجل أول رئيس لكينيا خليفة له, ليتمكن من إدارة شؤون البلاد من خلف الكواليس حتى بعد استقالته.

يشار إلى أنها المرة الأولى في تاريخ حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الكيني (كانو) -الذي يحكم البلاد منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1963- التي يخرج فيها إلى العلن خلاف حول مرشح الحزب للرئاسة.

ووفقا للدستور, لا يمكن للرئيس موي (78 عاما) الذي ما زال يحكم البلاد منذ 24 عاما أن يترشح لإعادة انتخابه في انتخابات برلمانية ورئاسية ستجرى في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

المصدر : وكالات