بن لادن والظواهري يتحدثان في شريط فيديو بثته الجزيرة في أبريل/ نيسان الماضي
حذر مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي
(FBI) من أن تنظيم القاعدة ربما يخطط لشن هجوم على مصالح أميركية، مستشهدا بموجة من التصريحات لزعماء هذا التنظيم في الآونة الأخيرة.

وقال المكتب في تحذير أرسل إلى مؤسسات تنفيذ القانون في أنحاء الولايات المتحدة إن هذه التصريحات توحي بأنه ربما تم الموافقة على شن هجوم، من دون أن يعطي أي معلومات محددة عن توقيت معين أو تاريخ أو مكان لهجوم.

وأوضح أن النشر المنسق لهذه التصريحات في ضوء ما سماها بالمؤامرات المتواصلة لأعضاء القاعدة ومعلومات التهديدات التي وصفها محتجزون تقوي النتائج السابقة التي تفيد أن القاعدة مستمرة في التخطيط لشن هجمات كبرى على مصالح أميركية. وأضاف "اشتدت مخاوفنا بعد تعليقات لمحتجزين من القاعدة يفسرون كل على حدة هذه التصريحات المسجلة على أنها مؤشر على هجوم".

وأشار المكتب إلى أن رسالة صوتية من أسامة بن لادن بثتها قناة الجزيرة الأحد الماضي هددت باستهداف قطاعات هامة من الاقتصاد الأميركي. وأشار التحذير أيضا إلى أن أيمن الظواهري مساعد بن لادن كرر التهديد في شريط صوتي بث الثلاثاء.

وأكد البيان أن فحوى هذه التصريحات والملابسات المحيطة بهذه التهديدات تقوي الاعتقاد أنها قد تكون مؤشرا على هجوم. ويرى أحد المحتجزين البارزين أن القاعدة لن تذيع مثل هذا التصريح إلا بعد الموافقة على خطة معينة لهجوم.

وحذر المكتب مسؤولي تنفيذ القانون مطالبا إياهم باتخاذ خطوات إضافية لرصد وإفساد ومنع أي هجمات محتملة على مرافق حيوية للبنية الأساسية ومنشآت في الداخل والخارج.

وأشار إلى أن مستوى التأهب في البلاد سيبقى أصفر لأنه لا توجد معلومات محددة عن الطريقة أو الهدف أو التوقيت لهجوم محتمل. ويقع هذا المستوى في منتصف مقياس من خمس درجات اتخذه مكتب التحقيقات لتقييم خطر هجوم إرهابي.

المصدر : رويترز