جنود هنود ينقلون أحد زملائهم أصيب في أعمال
عنف صاحبت الانتخابات في مقاطعة دودا بكشمير
بدأت اليوم عملية فرز الأصوات في الانتخابات المحلية التي نظمتها الهند في القسم الخاضع لها من كشمير وسط إجراءات أمنية مشددة، ومن المتوقع أن تصدر نتائج الانتخابات خلال اليوم.

ويرى محللون أن أي حزب لن ينجح في تحقيق غالبية مطلقة محددة بـ44 مقعدا من أصل 87 في الجمعية الوطنية من خلال هذه الانتخابات التي قاطعها تحالف الأحزاب الكشميرية المعروف باسم مؤتمر حريات.

وقد بلغت نسبة المشاركة في هذه الانتخابات 46% بينما قتل أكثر من 800 شخص منذ الدعوة إلى الاقتراع في الثاني من أغسطس/ آب الماضي. وكانت الأحزاب الكشميرية المناوئة للإدارة الهندية في الولاية قد هددت بقتل كل المرشحين والناخبين الذين يشتركون في هذه الانتخابات.

وقالت الأحزاب السياسية التي شاركت في الاقتراع ومنظمتان هنديتان لمراقبة الانتخابات أمس الأربعاء إن عمليات التصويت كانت نزيهة بشكل عام.

وتحيط إجراءات أمنية مشددة بالمجمع الذي تجري فيه عملية فرز الأصوات في سرينغار والذي يقع على بحيرة دال بينما تؤكد السلطات أنها تخشى عمليات جديدة للمقاتلين الكشميريين.

وقد أغلقت الطرق المؤدية إلى المركز في حين تقوم قوات الأمن بتفريق أي مجموعة تضم أكثر من خمسة أشخاص أمامه. وتقوم زوارق تابعة لقوات الأمن الهندية بدوريات في البحيرة.

وكانت الانتخابات السابقة التي جرت في كشمير عام 1996 قد شهدت عمليات تزوير وإكراه للناخبين على التصويت لمصلحة المؤتمر الوطني الموالي للهند الذي سيطر على الحياة السياسية في الولاية عشرين عاما.

المصدر : الفرنسية