الأمن الفنزويلي يخفق في اعتقال جنرال معارض
آخر تحديث: 2002/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/4 هـ

الأمن الفنزويلي يخفق في اعتقال جنرال معارض

أحد عناصر الحرس الوطني يطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين مناهضين لشافيز بكراكاس (أرشيف)

أوقف محتجون في فنزويلا أمس محاولات قوات الأمن إلقاء القبض على الجنرال المنشق مانويل روسندو الذي وجه انتقادات للرئيس هوغو شافيز قبل ساعات من انطلاق مسيرة دعت إليها المعارضة في كراكاس.

وانتقد روسندو الذي يواجه محكمة عسكرية لدوره المزعوم في الانقلاب الرئيس شافيز ووصفه بأنه "متطرف خطير"، ودعا زملاءه في الجيش إلى ألا يعترضوا المسيرة التي تعتزم المعارضة تسييرها اليوم.

وبعد وقت قصير من تصريحه للصحفيين في فندق بكراكاس حاولت فرقة من رجال الأمن اعتقاله في أحد شوارع مقاطعة لوس بالوس غراندز، إلا أنهم ووجهوا بحشد من سكان المنطقة يحيطون بروسندو ويمنعونهم من الوصول إليه.

وكانت الحكومة قد عززت في وقت مبكر من إجراءاتها الأمنية في كراكاس، ونشرت دباباتها لحماية القصر الرئاسي والمواقع العسكرية الإستراتيجية. ووضعت هذه الدبابات داخل الأبنية في حين انتشرت قوات الحرس الوطني في شوارع العاصمة وسط جو مشحون بالتوتر.

ويعد الجنرال مانويل روسندو واحدا من ضمن 300 عسكري مناهض لشافيز أوقفوا عن العمل على خلفية محاولة أبريل/ نيسان الانقلابية ويخضعون للتحقيق حاليا. وقد حث معظم هؤلاء الضباط أمس القوات المسلحة بعدم الانصياع لأوامر الحكومة الخاصة بالتعامل مع مظاهرة اليوم.

ويتبادل شافيز وخصومه الاتهامات بتصعيد العنف بعد ستة أشهر من المحاولة الانقلابية الفاشلة التي نفذها ضباط في الجيش في أبريل/ نيسان الماضي وتسببت في انخفاض شعبية الرئيس الفنزويلي.

المصدر : رويترز