إسرائيل تفرج عن صحفي فلسطيني معتقل من شهور
آخر تحديث: 2002/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/4 هـ

إسرائيل تفرج عن صحفي فلسطيني معتقل من شهور

جندي إسرائيلي يتفقد بطاقة أحد مصوري رويترز (أرشيف)
أفرجت إسرائيل أمس عن صحفي فلسطيني يعمل في وكالة رويترز للأنباء بعد أن احتجزته دون تهم لمدة تزيد عن خمسة أشهر.

وعبر المصور الفلسطيني يسري الجمال عن سعادته بعد الإفراج عنه، وقال إن السلطات الإسرائيلية استجوبته عدة مرات ولاسيما بشأن الصور التي التقطها في مدينة الخليل بالضفة الغربية، ولكنها لم توجه إليه أي تهم. وأوضح مدافعا عن نفسه أنه لم يفعل شيئا سوى واجبه المهني كصحفي.

وأشار إلى أن الجنود الإسرائيليين ضربوه حينما اعتقلوه وهو يلتقط صورا قرب مستشفى في الخليل في 30 أبريل/ نيسان الماضي، لكنهم لم يضربوه منذ ذلك الحين.

وقال "كان هناك 100 شخص في كل خيمة، وحينما كانت تمطر كان الماء يدخل الخيمة، وكنا نحصل على خمس لترات من الماء يوميا لنا جميعا من أجل الشرب والاغتسال وكل شيء". وأضاف أنه كانت تقيد قدماه ويداه كلما سمح له بمقابلة محام وكان يسمح لأقاربه بإرسال طعام وملابس إليه.

وقال الجمال إن مستجوبيه سألوه عن الصور التي التقطها في 28 أبريل/ نيسان الماضي حينما دخلت القوات الإسرائيلية الخليل بعد موجة تفجيرات فلسطينية في إسرائيل.

وقال "سألوني كيف تأتى لي أن أكون أول من وصل إلى مسرح الأحداث لتصوير جثث الفلسطينيين الشهداء الستة وقلت إن هذا عملي. وقالوا لو أن أحد غيري كان أول من يصل إلى مسرح الحادث لكان في السجن بدلا مني". ونفى الجمال لمستجوبيه أي صلة له بالنشطاء الفلسطينيين.

وكان الجمال وزميلان آخران هما حسام أبو علان المصور بوكالة الأنباء الفرنسية وكامل جبيل الصحفي في صحيفة القدس الفلسطينية محتجزين منذ أبريل/ نيسان الماضي.

وقال ممثل وكالة الأنباء الفرنسية في القدس إن أبو علان مازال رهن الاعتقال وإن قضيته ستنظر في محكمة عسكرية في نهاية الشهر. ولم تكن هناك معلومات بشأن جبيل.

واعتقل الصحفيون الثلاثة مع مئات الفلسطينيين الآخرين في خيام مزدحمة في مراكز اعتقال في ظروف وصفتها جماعات حقوق الإنسان بأنها مؤسفة. واتهم المسؤولون الإسرائيليون الرجال الثلاثة بإقامة اتصالات مع الفدائيين الفلسطينيين.

المصدر : رويترز