أبو بكر بشير
تقدم زعيم مجلس المجاهدين الإندونيسي أبو بكر بشير بشكوى في جاكرتا ضد مجلة تايمز على خلفية تقرير نشرته الشهر الماضي يربطه بالإرهاب. وقال لدى وصوله مقر رئاسة شرطة العاصمة الإندونيسية إن كل ما نشرته الصحيفة لا أساس له.

وقالت المجلة في عددها الصادر يوم 23 سبتمبر/ أيلول الماضي إن زعيم مجلس المجاهدين كان وراء انفجار وقع بمسجد في جاكرتا، كما أنه يقف وراء مخططات لتفجير السفارة الأميركية في إندونيسيا وعدد من دول المنطقة.

وأضافت أنها تستند في ذلك إلى تقرير لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) حوى تصريحات لعمر الفاروق الذي يشتبه في أنه ممثل تنظيم القاعدة في دول جنوب شرق آسيا.

وقد نفى الزعيم الإسلامي معرفته بالفاروق، وقال أحد محاميه إنه رفع دعوى قانونية ضد تايمز، مؤكدا أن التقرير الذي نشرته الصحيفة أساء إلى سمعة موكله. كما صرح محام آخر بأن الشكوى تشمل أيضا كل المراسلين المحليين والأجانب الذين ثبتت مشاركتهم في هذا التقرير.

وكانت سنغافورة قد اتهمت بشير بأنه أيضا زعيم منظمة الجماعة الإسلامية التي تتهم بالإرهاب، وهو ما نفاه الزعيم الإسلامي. وطبقا لتقرير تايمز فإن بشير سمح للفاروق باستخدام إمكانات الجماعة الإسلامية في تنفيذ مخططاته الرامية إلى مهاجمة السفارات الأميركية في المنطقة.

المصدر : الفرنسية