سجناء من التاميل أفرجت عنهم الحكومة أثناء تبادل للأسرى بين الجانبين (أرشيف)

دعا الفريق الدولي لمراقبة الهدنة بين الحكومة وحركة نمور التاميل في سريلانكا -والذي تترأسه النرويج- إلى السماح لأعضاء الفريق وأفراد المنظمات الإنسانية بسهولة الوصول الفوري لسبعة جنود اعتقلتهم الحركة الأسبوع الماضي ردا على اعتقال الحكومة اثنين من عناصرها.

وقد تسبب ذلك بوقوع أزمة بين الجانبين قد تهدد مسيرة السلام التي انطلقت في فبراير/ شباط الماضي بالتوصل لوقف إطلاق النار بوساطة نرويجية، كما عقد الجانبان جولة محادثات سلام تمهيدية أوائل الشهر الماضي في محاولة لإنهاء إحدى أطول الحروب الأهلية في العالم.

وكانت قوات لحركة تحرير نمور التاميل أسرت الجنود السبعة سعيا للإفراج عن اثنين من عناصرها اعتقلتهم القوات الحكومية لحملهم أسلحة داخل الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة.

وقال المتحدث باسم بعثة المراقبة في سريلانكا تيتور تروكيليسون -بعد لقائه مع مسؤولين من حركة نمور التاميل والحكومة شمال شرق البلاد- إنه يمكن حل النزاع القائم حاليا بين الجانبين إذا قام نمور التاميل بدفع كفالة لعنصريها لإطلاق سراحهما عملا بالبند القانوني الذي يسمح بإطلاق سراح المتهم بحمل سلاح بكفالة.

ويقول المراقبون إن قضية اختطاف الجنود تشكل تشويشا وإزعاجا للسكان المحليين، وقد خفت الشكاوى بشأن انتهاك وقف إطلاق النار بين الجانبين بنسبة 40% في أغسطس/آب مقارنة مع شهر يوليو/تموز. كما سارت قضية تبادل أسرى الحرب بين الجانبين أوائل الأسبوع الجاري كما خطط لها.

المصدر : رويترز