الجولة الثالثة من انتخابات كشمير تنتهي بـ13 قتيلا
آخر تحديث: 2002/10/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/25 هـ

الجولة الثالثة من انتخابات كشمير تنتهي بـ13 قتيلا

القوات الهندية تهاجم مبنى تحصن فيه مقاتلون كشميريون كانوا يخططون لشن هجمات أثناء عملية الانتخابات

قتل 13 شخصا على الأقل اليوم في حوادث عنف متفرقة في الجزء الذي تسيطر عليه الهند من إقليم كشمير مع بدء المرحلة الثالثة من الانتخابات التشريعية وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقال متحدث باسم قوات الأمن الهندية إن ستة جنود لقوا حتفهم وجرح اثنان آخران في انفجار لغم لدى مرور سيارتهم بمنطقة بلواما التي تشملها الانتخابات مع ثلاث مناطق أخرى.

كما قتل سبعة أشخاص في هجوم شنه مسلحون بالقنابل اليدوية والأسلحة النارية على حافلة ركاب كانت تقل مواطنين هندوسا إلى بلدة هيراناغار في منطقة كاتو.

وقالت الشرطة إن المسلحين يشتبه بأنهم من المقاتلين الكشميريين تخفوا في زي رجال أمن هنود. وذكرت أنها قتلت أحد المسلحين وتمشط المنطقة بحثا عن الآخرين. وتعرضت بعض مراكز الاقتراع لعمليات إطلاق نار نسبتها الشرطة إلى المقاتلين الكشميريين.

وأعلنت الشرطة أن مركزي اقتراع تعرضا لهجوم بالقنابل اليدوية أثناء الليل في منطقة أننتناغ حيث أصيب أربعة من عناصر قوى الأمن. وكان مقاتلون كشميريون قد تعهدوا بإفشال الانتخابات التي تنظمها الهند وهددوا بقتل كل من يشارك فيها.

انتهاء عملية الاقتراع

جندي هندي يحرس أحد الشوارع في كشمير

وبدأت مراكز الاقتراع إغلاق أبوابها الساعة 1.30 بتوقيت غرينتش لكن سمح لمن كان ينتظر خارجها من الناخبين بأن يدلوا بأصواتهم.

وقال مسؤولون إن نسبة الإقبال كانت أقل من 4% في أول ساعتين وارتفعت إلى 41% مع نهاية الاقتراع. واتهم مسؤول الانتخابات بارمود جين باكستان بمحاولة عرقلة الانتخابات بعد نجاح الجولتين الأولى والثانية.

وستجرى الجولة الرابعة من الانتخابات يوم الثلاثاء القادم في دوائر أخرى بأخطر المناطق في الولاية. ومن المقرر أن يبدأ الفرز لكل المناطق يوم العاشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري. ويتوقع أن يحتفظ حزب المؤتمر الحاكم في الولاية بالسلطة في انتخابات قاطعها الإسلاميون وتنافست فيها الأحزاب الموالية للهند إضافة إلى عدد قليل من المرشحين المستقلين.

واستنكرت باكستان والمقاتلون الكشميريون الانتخابات وقالوا إنها ليست بديلا عن الاستفتاء الذي دعت له الأمم المتحدة لتحديد مصير كشمير.

المصدر : وكالات