وفاة سجينة تركية في حملة الإضراب عن الطعام
آخر تحديث: 2002/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/25 هـ

وفاة سجينة تركية في حملة الإضراب عن الطعام

محتج يرشق سيارة مصفحة بالحجارة أثناء تظاهرة في إسطنبول تستنكر الإصلاحات التي بدأتها السلطات التركية في السجون (أرشيف)
قال نشطاء في مجال حقوق الإنسان إن سجينة تركية عمرها 27 عاما توفيت منذ يومين بسبب الإضراب عن الطعام، ويرتفع بذلك عدد ضحايا الإضراب عن الطعام في سجون تركيا إلى 46. ومضى على الإضراب أكثر من عام احتجاجا على ظروف المعيشة في سجون تركية.

وذكرت رابطة حقوق الإنسان أن السجينة لالي جولاق توفيت في مستشفى بإسطنبول مساء الاثنين الماضي. وتعتبر جولاق الثالثة من السجناء المضربين عن الطعام التي تلقى حتفها منذ بداية العام.

وقام مئات من السجناء اليساريين ومجموعة صغيرة من المتعاطفين معهم بالإضراب عن الطعام منذ أكثر من عام لحث الحكومة على عدم نقل السجناء إلى السجون الجديدة ذات الإجراءات الأمنية المشددة، حيث ستلغى السجون التي تجمع عنابرها عددا كبيرا من السجناء ويتحول السجناء إلى زنازين تتسع كل منها لما بين سجين وثلاثة سجناء.

ويقول المضربون إن الزنازين تعزل السجناء عن بعضهم وتجعلهم عرضة لسوء معاملة حراس السجون. ومن الشائع ورود شكاوى عن ممارسات تعذيب في السجون وأقسام الشرطة التركية.

وأكدت الحكومة التركية أن السجون تنطبق عليها المعايير الأوروبية، وتقول إن السجون القديمة التي تضم سجناء كثيرين في عنابر كبيرة تساعد الجماعات السياسية والعصابات الإجرامية على بسط نفوذها على السجناء.

وفي ديسمبر/ كانون الأول 2000 داهمت قوات الأمن سجونا في كل أنحاء البلاد في محاولة لإنهاء الإضراب عن الطعام، وقتل في هذه الحملة 30 نزيلا وجنديان.

المصدر : وكالات