الطائرة عقب ارتطامها بمبنى بفلوريدا
قالت أسرة الطيار الصبي الذي اصطدمت طائرته المستأجرة الصغيرة بأحد المباني الشاهقة في مدينة تامبا بولاية فلوريدا إنه يكن ولاء كبيرا للولايات المتحدة.

ولقي تشارلز بيشوب (15 عاما) حتفه السبت الماضي عندما صدم بطائرة من طراز سيسنا ذات المحرك الواحد الطابق الـ28 من مبنى بنك أوف أميركا المكون من 42 طابقا في وسط مدينة تامبا. وأعرب في رسالة تركها في جيبه عن تعاطفه مع أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي وقعت في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول.

وقالت جولي والدة بيشوب وجدته كارين جونسون في بيان إن "أسرة تشارلز بيشوب تشعر بالفزع والدمار بسبب الحادث، ولم نلمس أي مؤشر مسبق على أن هذا يمكن أن يحدث، ونشعر بامتنان بالغ أنه لم يصب أحد آخر بسوء". وقال بيان أسرة بيشوب إن "تشارلز وأسرته كانوا دوما يكنون كل تأييد للولايات المتحدة في حربها على الإرهاب وأسامة بن لادن".

وقال بعض الطلبة والمدرسين الذين عرفوا بيشوب في مدرسة إيست ليك الثانوية إنه كان يندد ببن لادن وهجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

ونقلت صحيفة نيوزويك في موقعها على شبكة الإنترنت عن صديق لبيشوب قوله إن بيشوب على الأرجح لم يشر إلى الهجمات إلا ليثير ضجة. ونسبت المجلة إلى إيمرسون فافرو قوله "لا أعتقد أنه كان يساند بن لادن على الإطلاق.. أعتقد أنه كتب ذلك في الرسالة لا لشيء إلا لكسب الشهرة".

وكان رئيس شرطة تامبا قد وصف الرسالة التي تركها بيشوب بأنها رسالة انتحار، ونفى أن يكون ما قام به بيشوب عملا إرهابيا، وقال إنه عمل قام به بمفرده دون أي مساعدة من أحد.

المصدر : رويترز