الصين ومنظمة شنغهاي يتعهدون بمكافحة الإرهاب
آخر تحديث: 2002/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/23 هـ

الصين ومنظمة شنغهاي يتعهدون بمكافحة الإرهاب

جيانغ زيمين يصافح وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف في بكين اليوم

تعهدت الصين وروسيا وأربع من دول آسيا الوسطى اليوم بمحاربة الإرهاب داخليا وخارجيا بأشكاله كافة وعلى جميع الصعد. وأعربت عن ترحيبها بالتخلص من حكم طالبان في أفغانستان التي قالت إنها حولت البلاد إلى وكر للإرهاب.

وقال وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف أمام نظرائه المجتمعين في منظمة شنغهاي للتعاون إن الدول الست تستعد لإنشاء وكالة إقليمية لمحاربة الإرهاب إضافة إلى إيجاد "آلية لمواجهة الأزمات" عند نشوبها.

كما أيدت الصين وروسيا الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على ما يسمى الإرهاب. وقال وزير الخارجية الصيني تانغ جيا شيوان في كلمة له إن كل الدول الأعضاء تؤيد المواقف والجهود التي تقوم بها الصين "فيما يتعلق بالإرهابيين في تركستان الشرقية والجهود التي تقوم بها روسيا تجاه الإرهابيين الشيشان وتعتبر هذه الجهود جزءا من الحرب العالمية على الإرهاب".

وأشار الوزير الصيني إلى ضرورة محاربة الإرهاب بجميع أشكاله، لكنه دعا الأمم المتحدة إلى أن تلعب دورا أساسيا في مكافحته. وكانت بكين قد كثفت من الإجراءات المشددة التي تتخذها ضد أقلية اليوغور المسلمين في شمالي غربي البلاد وتقول إنهم يعتزمون إقامة دولة مستقلة تسمى تركستان الشرقية.

ووقع الوزراء في ختام الاجتماع على بيان مشترك يحذر من "الإرهاب والنزعة الانفصالية والتطرف" في كل دول المجموعة، وشدد البيان المشترك للدول الأعضاء على أن مقاومة الإرهاب يجب أن تتم على كل المستويات عالميا وإقليميا ومحليا وأن تكون بلا تحيز أو ازدواجية في المعايير.

ويشكل هذا اللقاء الأول لوزراء الخارجية في منظمة شنغهاي التي تم إنشاؤها في يونيو/ حزيران الماضي لتعزيز التعاون الإقليمي الأمني بين روسيا والصين وأربع من دول آسيا الوسطى هي كزاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان.

وتأسست المجموعة عام 1996 بهدف معالجة النزاعات الحدودية وتحولت فيما بعد كما يقول المحللون إلى تحالف نشط يهدف إلى تحقيق الاستقرار عند الحدود المشتركة والحد من النزعات الانفصالية.

وكانت الدول الأعضاء قررت في قمتها بدوشنبه في يوليو/ تموز 2000 إنشاء مركز لمكافحة الإرهاب في بشكيك عاصمة قرغيزستان من أجل مكافحة تجارة المخدرات والأسلحة ومنع تغلغل "الأصوليين الإسلاميين" عبر أراضي دول المجموعة. ومن المقرر أن يجري اعتماد ميثاق رسمي في القمة المقبلة للمنظمة التي ستعقد في سانت بطرسبيرغ بروسيا في يونيو/ حزيران المقبل.

المصدر : وكالات