الطائرة وقد تدلت من المبنى بعد الارتطام به
لقي فتى أميركي مصرعه بعد أن أثار هلع الأميركيين من إمكانية تجدد هجمات الطيارين الانتحاريين على مبانيهم، وقال مسؤولون أميركيون إن الفتى الذي كان يقود طائرة خاصة صغيرة ارتطم بمبنى في مدينة تامبا بولاية فلوريدا لكن الحادث لم يسفر عن أضرار باستثناء مقتل الطيار البالغ من العمر 15 عاما.

وحسب مصادر رسمية وإعلامية أميركية فإن الطيار واسمه تشارلز بيشوب من بالم هاربور بولاية فلوريدا كان طالبا في مدرسة إيست ليك العليا، وأنه تجاهل مطالب من خفر السواحل له بالهبوط بعد إقلاعه من مطار قريب من موقع الحادث.

وقال مسؤول في إدارة الإطفاء في تامبا إن الحادث لم يسفر عن إصابة أحد في المبني أو على الأرض، لكن الطيار قتل، وأكد مسؤول في شرطة المقاطعة إن الطيار كان الشخص الوحيد الموجود على متن الطائرة ذات المحرك الواحد من طراز سيسنا.

وأثار الحادث ذكريات الأميركيين لأحداث 11 سبتمبر/أيلول لكن متحدثا باسم مكتب الأمن الداخلي في واشنطن قال للصحافيين "لا توجد إشارات في الوقت الحالي على أن هذا حادث له صلة بالإرهابيين".

وارتطمت الطائرة بالطابق العشرين من مبني بنك أميركا وهو برج إداري شاهق قرب وسط تامبا ويشغله البنك وشركات قانون ومحاسبة. وكان الطقس صحوا عندما ارتطمت الطائرة بالمبني في الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي، غير أن الحادث لم يسفر عن اندلاع حريق بينما أخلت الشرطة الشوارع المحيطة بموقع الحادث تحسبا لأي طارئ.

وصرح متحدث باسم خفر السواحل أن الطائرة كان يقودها طالب وأنها أقلعت دون إذن من مطار سان بطرسبرغ/كليرووتر الواقع على بعد نحو 30 كيلومترا من تامبا.

أضاف أن المطار أخطر خفر السواحل ولاحقت طائرة هليكوبتر تابعة لخفر السواحل الطائرة التي لم تهتم بطلبات الهبوط في مطار تامبا واختار قائدها على ما يبدو الارتطام بالمبنى.

وتعززت مخاوف الأميركيين من جراء تزامن هذا الحادث مع تحطم طائرة صغيرة أخرى قرب فوليرتون بولاية كاليفورنيا أمس، لكن المسؤولين الأميركيين رفضوا الربط بين الحادثين، ولم تعرف بعد الأسباب التي حدت بالطالب لقيادة الطائرة دون إذن.

المصدر : وكالات