مقاتلون أفغان يفحصون حطام دبابة تابعة لتنظيم القاعدة
دمرت خلال القصف الأميركي على توره بوره (أرشيف)
ـــــــــــــــــــــــ
الطائرات الأميركية تقصف المناطق الجبلية شرقي جلال آباد وقوات الكوماندوز تواصل عمليات التمشيط والملاحقة في توره بوره
ـــــــــــــــــــــــ

قيادة القوات الفرنسية في أفغانستان تعلن أن المدرج الرئيسي لمطار كابل سيكون خاليا من الألغام وجاهزا لاستخدام الطائرات خلال عشرة أيام
ـــــــــــــــــــــــ
120 جنديا فرنسيا يتوجهون مساء اليوم إلى كابل للانضمام إلى القوة الفرنسية المشاركة في مهام المساندة وحفظ الأمن بأفغانستان
ـــــــــــــــــــــــ

قصفت طائرات أميركية شرقي أفغانستان في إطار سعيها لملاحقة زعيم طالبان الملا محمد عمر وأسامة بن لادن. وتواصل فرق كوماندوز أميركية بالتعاون مع مقاتلين أفغان البحث عن مخابئ محتملة لمقاتلي القاعدة في الجبال والوديان المحيطة بتوره بوره. من جهة أخرى يتوجه في وقت لاحق اليوم إلى كابل 120 جنديا فرنسيا للانضمام إلى قوه حفظ السلام الدولية.

مقاتلة أميركية رابضة في قاعدة مشاة البحرية الأميركية بمطار قندهار الدولي
فعلى الصعيد الميداني ذكرت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية أن طائرات أميركية قصفت عدة أهداف في منطقة سبينغار الجبلية بشرقي أفغانستان وحلقت على ارتفاع عال فوق المنطقة. وقصفت الطائرات بشكل مكثف التلال القريبة من مدينة جلال آباد شرقي أفغانستان حيث لا يزال يختبئ مقاتلون من تنظيم القاعدة. وشنت المقاتلات الأميركية ست غارات ليلة أمس وفجر اليوم على المنطقة الجبلية الواقعة على بعد 45 كلم جنوبي جلال آباد.

يأتي القصف في إطار عملية تمشيط وملاحقة تقوم بها القوات الأميركية الأفغانية لملاحقة مقاتلي القاعدة الذين قد يكونون لجؤوا إلى هذه المناطق بعد القصف الذي استهدف منطقة توره بوره المجاورة الشهر الماضي.

ولاتزال فرق كوماندوز أميركية بالتعاون مع مقاتلين أفغان تبحث عن مخابئ محتملة لمقاتلي القاعدة في الجبال والوديان المحيطة بتوره بوره.

حامد كرزاي (وسط) يرفع يديه بالدعاء
أثناء زيارته لدار الأيتام بالعاصمة كابل
ملاحقة الملا عمر
من جهته قال رئيس الحكومة الأفغانية حامد كرزاي إن مكان عمر غير معروف. وأوضح في تصريحات للصحفيين خلال زيارته لملجأ أيتام في كابل أن عمليات البحث لا تزال مستمرة لاعتقال الملا عمر وبن لادن.

كما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأفغانية عمر صمد أن الملا محمد عمر الذي اختفى أثره من ولاية هلمند سيتم القبض عليه حيا أو ميتا.

وقال صمد في مؤتمر صحفي إن السلطات الأفغانية في المنطقة تريد ملاحقة الملا عمر ومقاتلي طالبان وما تبقى من مقاتلي القاعدة. وردا على سؤال حول الجهة التي ستحاكم زعيم طالبان, أجاب صمد أنه لا بد من محاسبته أولا أمام الشعب ثم أمام المجتمع الدولي.

وكان الملا عمر قد اختفى من باغران أثناء مفاوضات لاستسلام نحو ألف من أنصاره الذين سلموا أسلحتهم فيما بعد وسمح لهم بالعودة إلى ديارهم دون مساءلة. وتحاول الولايات المتحدة الحصول على معلومات من الملا عبد السلام ضعيف الذي سلمته لها باكستان أمس عن مكان بن لادن والملا عمر.

ويعتبر ضعيف أرفع مسؤول من طالبان يقع في يد واشنطن منذ بدء حملتها العسكرية قبل أكثر من ثلاثة أشهر.

عناصر من قوات حفظ السلام الدولية في أفغانستان أثناء تفحصهم للمبنى الذي سوف يتخذ مقرا لقيادتهم بكابل
إصلاح مطار كابل
على صعيد آخر أعلنت قيادة القوات الفرنسية في أفغانستان أن المدرج الرئيسي لمطار كابل سيكون خاليا من الألغام وجاهزا لاستخدام الطائرات خلال عشرة أيام. والقوات الفرنسية المؤلفة من 27 مهندسا و58 فردا من القوات الخاصة هي أول قوة أجنبية تصل إلى كابل بعد القوات البريطانية في إطار قوة المساعدة الأمنية الدولية المفوضة من الأمم المتحدة والتي تساند الحكومة الأفغانية المؤقتة الحالية.

واستغرق خبراء المفرقعات الفرنسيون ثلاثة أيام في البحث عن ألغام أو عبوات مفخخة في المبنى الرئيسي من مطار خواجة رواش قبل دخول المهندسين لبدء عمليات الإصلاح.

وتعتزم القوات الفرنسية إعادة فتح المطار في أقرب وقت ممكن. وتجري حاليا عمليات إصلاح مدرج المطار الذي من المتوقع أن يسمح باستخدام طائرات من طراز بوينغ 747 وطائرات نقل عسكرية خلال نحو عشرة أيام. إلا أن مصادر عسكرية أفغانية ذكرت أن المناطق الزراعية المحيطة بالمطار ما زالت مليئة بألغام وذخائر لم تنفجر كما أنه لايزال عرضة لهجوم من تل يبعد نحو كيلومترين.

وفي السياق نفسه أفادت هيئة أركان الجيش الفرنسي في باريس أن حوالي 120 جنديا فرنسيا سيغادرون مساء اليوم قاعدة أيستر العسكرية جنوبي فرنسا إلى كابل للمشاركة في القوة المتعددة الجنسيات (إيساف ISAF).

ولدى وصولهم إلى مطار بغرام قرب العاصمة الأفغانية, سينضم الجنود إلى زملائهم الـ113 الآخرين في قوة إيساف ما يرفع إلى 232 جنديا عدد أفراد الوحدة الفرنسية الذي يتوقع أن يبلغ في الإجمال حوالي 550 جنديا.

المصدر : الجزيرة + وكالات