عبد السلام ضعيف
غادر الملا عبد السلام ضعيف سفير حركة طالبان السابق لدى باكستان إسلام آباد إلى جهة غير معلومة حسبما أعلن مصدر حكومي باكستاني دون أن يحدد الوسيلة التي استعملها لمغادرة البلاد أو وقت مغادرته، وذلك بعد إخفاقه في الحصول على اللجوء السياسي من باكستان. وبينما قال ضعيف إنه سحب طلب اللجوء قالت صحف باكستانية إن طلبه رفض من قبل السلطات.

وقالت أسرة ضعيف إن مسؤولين من الأمن الباكستاني اقتادوه من مقر إقامته في إسلام آباد إلى جهة غير معلومة بغرض استجوابه. ويتزامن التحرك الباكستاني ضد ضعيف مع تقرير لصحيفة واشنطن بوست قالت فيه إن السلطات الباكستانية تستعد لتسليم سفير طالبان السابق للولايات المتحدة.

وأضافت الصحيفة أن الترتيبات جارية حاليا لتحديد الكيفية والمكان الذين ستتم بهما عملية التسليم بعد أن توصل الجانبان الأميركي والباكستاني إلى اتفاق بشأن تسليم الصوت الوحيد لطالبان في الخارج أثناء الحرب الأميركية على أفغانستان.

وقد برز ضعيف إبان الحرب متحدثا باسم حركة طالبان قبل أن ترغمه باكستان على الصمت بتوجيه من الولايات المتحدة التي كانت مستاءة من مؤتمر صحفي درج على عقده بصورة شبه يومية في إسلام آباد كان يكرسه للحديث عن ضحايا الغارات الأميركية. وقد أغلقت السلطات الباكستانية سفارة طالبان في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد سقوط الحركة في أفغانستان كما سحبت إسلام آباد اعترافها بطالبان.

المصدر : وكالات