عبد الرحمن واحد
أعلن أحد مساعدي الرئيس الإندونيسي السابق اليوم أن عبد الرحمن واحد مستعد للمثول أمام الشرطة للتحقيق معه بشأن مزاعم عن تلقيه أموالا من الابن الأصغر لرئيس إندونيسيا الأسبق سوهارتو مقابل حصوله على عفو رئاسي من واحد.

وقال يحي ستاقوف الذي كان يشغل منصب المتحدث الرئاسي سابقا إن الرئيس واحد لم يبلغ من قبل الشرطة بالحضور بشأن هذا الموضوع، غير أنه مستعد لذلك. وأضاف قائلا إن واحد مستعد للاستجواب لأنه يشعر بأنه ملزم بإعطاء المعلومات الصحيحة بخصوص هذه المسألة. ومن المقرر أن يبدأ الاستجواب يوم الاثنين المقبل في مقر شرطة جاكرتا.

وكان متحدث باسم الشرطة قد قال في وقت سابق إن خطابا من المحكمة سيسلم لواحد من أجل أن يمثل أمامها يوم الاثنين. كما ستمثل أمام المحكمة زوجة الرئيس السابق سنتا نورية وابنته زنوبة يوم الأربعاء المقبل.

وكان تومي الابن الأصغر للرئيس الأسبق سوهارتو رفع دعوى قضائية ضد اثنين من المقربين من واحد لمزاعم بتسلمهما حوالي مليوني دولار من أجل الحصول على عفو رئاسي عنه. غير أن الرجلين أنكرا تسلمهما أي شيء. وأقرت محامية تومي بأن موكلها سلم الرجلين بالفعل المبلغ مقابل الحصول على العفو في أكتوبر/ تشرين الأول 2000. وأكدت أمس أن الرجلين تم اختيارهما بواسطة واحد شخصيا من أجل تسلم المبلغ في أحد فنادق العاصمة الفاخرة.

تومي سوهارتو
وذكرت المحامية أن لقاء الفندق تم بعد إصدار المحكمة العليا حكما بسجن تومي لمدة عام ونصف العام في قضية فساد ورفضها حكمين سابقين ببراءته. ولكن تومي هرب بعد إصدار الحكم عليه يوم الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني 2000 وظل مختفيا حتى إلقاء القبض عليه يوم 28 من الشهر نفسه من العام الماضي.

وبالرغم من أن واحد اعترف بأنه التقى تومي بعد وقت قريب من إصدار المحكمة لقرارها، فإنه نفى تسلمه أي أموال منه. وكان واحد رفض طلبا بالعفو عن تومي بعد الحكم عليه. ونفى المتحدث الرئاسي السابق أن يكون واحد تسلم بشكل مباشر أو غير مباشر أي أموال من تومي أو أن يكون أصدر أوامره لأي أحد بتسلم مثل تلك الأموال.

وبالرغم من أن المحكمة العليا برأت -في قرار أثار جدلا كبيرا- تومي من تهمة فساد في قضية تتعلق بملايين الدولارات, فإن الشرطة تقول إن القبض عليه الآن جاء بسبب الاشتباه بتدبيره عملية قتل أحد أعضاء المحكمة العليا الذين أصدروا الحكم عليه في سبتمبر/ أيلول 2000.

كما تريد الشرطة استجواب تومي بشأن الاشتباه بحيازته أسلحة ومتفجرات بعد العثور على مخبأ لتلك الأسلحة في بيت وشقة كان يقيم فيهما تومي أثناء فترة هروبه. وتعتزم الشرطة كذلك استجوابه بشأن عدد من الانفجارات التي وقعت في العاصمة العام الماضي.

المصدر : الفرنسية