فلبينيون يحرقون صورة بوش أثناء تظاهرة أمام السفارة الأميركية بمانيلا
قال متحدث باسم الجيش الفلبيني إن القوات الحكومية عثرت على جثة مواطن أميركي تعرض لهجوم من قبل مسلحين مجهولين أثناء رحلة كان يقوم بها مع صديق ألماني في منطقة بركان جبل بيناتوبو بشمال غرب العاصمة مانيلا. وجاء ذلك وسط احتجاج مواطنين فلبينيين على بدء العمليات العسكرية الفلبينية الأميركية ضد جماعة أبو سياف.

وأضاف المتحدث أنه تم العثور على جثة الأميركي على مقربة من فوهة البركان الذي يبعد 90 كلم عن مانيلا بعد وقت قصير من إنقاذ رفيقه الألماني.

وأوضح المتحدث أن السلطات تنبهت أمس إلى الهجوم عن طريق رسائل بالهاتف المحمول بعث بها السائح الألماني سيغفريد فيتمان الذي أصيب في ساقه إلى صديق.

ويأتي ذلك في الوقت الذي بدأت فيه القوات الفلبينية والأميركية عمليات عسكرية مشتركة في جنوب الفلبين تستهدف جماعة أبو سياف التي تحتجز رهائن فلبينيين وأميركيين منذ أكثر من ثمانية أشهر.

وقد نظم عدد من المواطنين الفلبينيين تظاهرة في زامبوانغا جنوب البلاد حيث تنتشر القوات الأميركية أحرقوا فيها الأعلام الأميركية وصورا للرئيس الأميركي جورج بوش احتجاجا على هذه العمليات، كما قام آخرون بتظاهرة مماثلة أمام السفارة الأميركية في مانيلا.

وتأتي هذه العمليات في إطار حملة الولايات المتحدة على ما تسميه الإرهاب خصوصا بعد اتهام جماعة أبو سياف بأنها على علاقة بتنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات