حملة اعتقالات فرنسية ضد منظمة إيتا الإسبانية
آخر تحديث: 2002/1/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/18 هـ

حملة اعتقالات فرنسية ضد منظمة إيتا الإسبانية

تظاهرة يتقدمها وزير الداخلية الإسباني ماريانو راخوي في مدينة بيسان ضد حركة إيتا الانفصالية (أرشيف)
اعتقلت شرطة مكافحة الإرهاب الفرنسية ستة أشخاص مشتبه بانتمائهم إلى منظمة إيتا الانفصالية الإسبانية، وضبطت كمية من الأسلحة معهم، وجاء الاعتقال ضمن عمليات أمنية تهدف إلى منع هذه المنظمة من اتخاذ الأراضي الفرنسية كملاذ آمن لها.

وقال متحدث رسمي إن ضباطا من شرطة مكافحة الإرهاب ووحدة شرطة الأسلحة الخاصة اقتحموا شقة في بلدة بوسكات جنوب غرب مدينة بوردو واعتقلت المشتبه بهم الستة، مشيرا إلى أن الشرطة الفرنسية تشن حاليا هجمات على "مراكز وشبكات تمويل منظمة إيتا في البلاد".

وقد رحبت مدريد بهذه الحملة، وقال وزير الداخلية الإسباني ماريانو راخوي "إننا سعيدون بهذا التعاون الأمني عبر الحدود وأهميته في تأكيد صواب فكرتنا مؤخرا بتشكيل فريق أمني إسباني فرنسي مشترك لمكافحة إرهاب المليشيات المسلحة".

ووصف الوزير خمس هجمات مماثلة شنتها الشرطة الفرنسية في الأيام الماضية بأنها تزيد الضغط على القواعد الخلفية لمنظمة إيتا التي تقاتل منذ أربعين عاما لإقامة وطن مستقل للباسك المؤلف من أربعة أقاليم شمال غرب إسبانيا وثلاثة في جنوب غرب فرنسا، وراح ضحية هذا الصراع منذ عام 1959 أكثر من ثمانمائة قتيل.

وقد شنت المنظمة معظم هجماتها –اغتيالات وتفجيرات- على السلطات الإسبانية من الجزء الفرنسي من الباسك والذي كان يمثلا ملاذا آمنا لمقاتلي المنظمة، لكن زيادة التعاون الأمني مؤخرا بين السلطات في إسبانيا وفرنسا قلل كثيرا من عمليات إيتا وحقق قدرا كبيرا من النجاح في تدمير القواعد الخلفية للمنظمة الانفصالية.  

المصدر : الفرنسية