ذكرت أنباء صحفية أن ست عاملات صينيات قتلن كما فقدت أخريات بعد اشتعال حريق في مصنع لقداحات السجائر غير مرخص به. وكانت الحكومة الصينية تعهدت بتحسين إجراءات السلامة في المصانع الصينية التي شهدت سلسلة من الحوادث العام المنصرم.

وقالت وكالة أخبار الصين شبه الرسمية إن الحريق اندلع ليلا في الطابق الثالث من المصنع حيث غالبية العاملين فيه من النساء في شرق إقليم وينزو. غير أن النيران سرعان ما امتدت إلى طابق سكن العاملات في أعلى المبنى لتدمر أجزاء منه قبل أن يقوم رجال الإطفاء باحتواء الحريق والسيطرة عليه.

وإضافة إلى مقتل النساء الست فقد جرح أيضا تسعة أشخاص جراح خمسة منهم خطيرة. ويقوم المصنع بتشغيل المهاجرين من الريف إلى المدينة بصورة غير قانونية. وأضافت الوكالة أن السلطات الصينية قامت باعتقال صاحب المصنع غير أن وكالة أنباء أخرى ذكرت أنه لايزال فارا. وتقوم السلطات حاليا بإجراء تحقيق في الحادث.

وكانت سلسلة من الانفجارات وقعت في مصنع باندا إكسبورت للألعاب النارية يوم الأحد الماضي في هوانجماو بإقليم جيانجشي مما أسفر عن مقتل 29 شخصا، كما تسببت الانفجارات بفقدان آخرين.

وكان نائب رئيس الوزراء الصيني وو بانغو أكد نية الحكومة اتخاذ إجراءات صارمة بحق أصحاب المصانع الذين لا يلتزمون بتعليمات السلامة العامة في مصانعهم. ونسبت وسائل الإعلام إلى بانغو تأكيده أن تحسين إجراءات السلامة يعتبر الهدف الأساسي للحكومة عام 2002.

المصدر : الفرنسية