وزراء خارجية دول جنوب آسيا يبحثون الإرهاب والفقر
آخر تحديث: 2002/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/19 هـ

وزراء خارجية دول جنوب آسيا يبحثون الإرهاب والفقر

جنديان يحرسان مركز المؤتمرات الدولية بكتماندو الذي سيشهد اجتماعات قمة سارك
بدأ وزراء خارجية رابطة دول جنوب آسيا للتعاون الإقليمي "سارك" يوما ثانيا من المحادثات في العاصمة النيبالية كتماندو قبل أن تبدأ قمة الرؤساء غدا الجمعة. وقالت الأنباء إن الوزراء أجروا مزيدا من المناقشات العامة اليوم تمحورت حول قضايا الأمن والإرهاب والفقر. ويتوقع أن يهيمن على القمة التوتر القائم بين الهند وباكستان.

وكانت المصافحة والابتسامات التي تبادلها وزيرا الخارجية الهندي والباكستاني على هامش الاجتماع قد عززت الأمل في حصول اختراق في الموقف المتأزم بين البلدين، بيد أن تصاعد المواجهات على الحدود قد بددها.

وعبرت الدول الخمسة الأخرى المشاركة في القمة إلى جانب الهند وباكستان عن قلقها من تصاعد حدة التوتر بين نيودلهي وإسلام آباد. ويتوقع أن تبحث قمة رؤساء جنوب آسيا قضايا أخرى تشمل توسيع التبادل التجاري ومحاربة ظاهرة استغلال النساء والأطفال جنسيا.

وكان وزير الخارجية النيبالي الذي تستضيف بلاده القمة قد دعا في الجلسة الافتتاحية أمس إلى محاربة الفقر في دول المنطقة التي تشكل خمس سكان العالم. وناشد الوفود المشاركة إعطاء أولوية جماعية للجهود التي تساهم في مواكبة العالم في المجالات كافة. لكن الوزير لم يشر إلى النزاع الهندي الباكستاني الذي توقع أن يطرح نفسه في قمة الرؤساء. ويرفع وزراء الخارجية توصياتهم الختامية إلى قمة الرؤساء لتحديد الموقف النهائي منها.

المصدر : وكالات