الأستراليون يمضون الليل في العراء بسبب الحرائق
آخر تحديث: 2002/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/19 هـ

الأستراليون يمضون الليل في العراء بسبب الحرائق

مروحية تشارك في مكافحة الحرائق في ضواحي سيدني
أمضى آلاف السكان والسياح ليلة ثانية خارج منازلهم بسبب المخاوف من الحرائق التي تهدد ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية، في وقت تكافح فيه فرق الإنقاذ للسيطرة على الحرائق المتأججة بفعل ارتفاع درجات الحرارة وسرعة الرياح.

وتوجهت النيران التي أتت أمس على منتجع سوسيكس في شاطئ أستراليا الجنوبية باتجاه مدن بيندالونغ وبيرنغرليك التي قطعت طرق المواصلات المؤدية إليها. وقد أجلت السلطات نحو سبعة آلاف شخص من منتجع سوسيكس أمس لكنهم وجدوا أنفسهم محاصرين في منطقة الشاطئ بعد أن قطعت النيران كل الطرق. وقد لجأت فرق الإنقاذ إلى استخدام المروحيات التي تعمل أساسا في الإطفاء لإخراج السكان من المنطقة المحاصرة بالنيران.

وتقول السلطات الأسترالية إن سكان المناطق المهددة بالحريق سيمضون ليلة أخرى في العراء أو المخيمات المؤقتة التي أقاموها على عجل في حين لايزال الوضع خطيرا جدا في كثير من المناطق. وذكرت المصادر أن الحرائق المنتشرة في منطقة الجبال الزرقاء غربي مدينة سيدني بدت أكثر خطورة اليوم. وقالت فرق الإنقاذ التي تعمل بطاقتها القصوى إن السيطرة على الحريق تبدو بعيدة المنال حتى الآن.

رجلا إطفاء يكافحان أحد الحرائق
وذكرت قوات الدفاع المدني إن بعض عناصرها العاملين في منطقة الجبال الزرقاء يواجهون خطرا حقيقيا بسبب تطويق ألسنة اللهب للمنطقة التي يعملون فيها. وتمثل النيران خطرا يهدد الحياة البرية في أستراليا حيث تخشى السلطات على حياة آلاف الحيوانات. ولم تفلح المناطق العازلة التي أقيمت لوقف تقدم الحرائق في السيطرة على الوضع.

وقد تمكن مئات الأشخاص الذين أخلوا منازلهم في مختلف ضواحي سيدني أمس من العودة, لكن المتحدث باسم الدفاع المدني في نيو ساوث ويلز قال إن عمليات إخلاء جديدة قد تكون ضرورية خلال النهار. وقد دمرت النيران 150 منزلا في الأيام الثلاثة الأولى من الحرائق التي أتلفت 300 ألف هكتار من الغابات واجتاحت مزارع وأدت إلى نفوق آلاف الخراف.

ويشارك في عمليات إطفاء الحرائق التي بدأت قبل عشرة أيام 20 ألف شخص وأكثر من 60 مروحية وطائرة. ويعود نصف هذه الحرائق إلى أعمال متعمدة وألقت الشرطة القبض على ستة أشخاص و14 مراهقا منذ بدء الكارثة. والعقوبة القصوى لمثل هذه الجرائم هي 14 سنة سجنا.

المصدر : وكالات