جنود أميركيون يتلقون تعليمات إثر وصولهم إلى قاعدة إدوين أندرو الجوية بمدينة زامبوانغا جنوبي الفلبين
أعلن مصدر عسكري فلبيني أن الولايات المتحدة والفلبين تستعدان لبدء عملية عسكرية مشتركة لمكافحة ما يسمى بالإرهاب يوم الخميس، بعد أن تمكنت مانيلا وواشنطن من التغلب على مشكلات إجرائية.

وأوضح الجنرال إيمانويل تيودوسيو أن الجنرال الأميركي دونالد وورستر الذي يتولى قيادة الجنود الأميركيين المشاركين في هذه العملية ونظيره الفلبيني، التقيا في زامبوانغا إحدى المدن الرئيسية في جزيرة منداناو وتمكنا من تسوية المشاكل التي كانت تعترض بدء العملية.

وامتنع المسؤول العسكري الفلبيني عن ذكر عدد الجنود الأميركيين الذين سيشاركون في العملية، كما لم يوضح الأسباب التي كانت وراء بروز هذه المشاكل.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" قد ذكرت في وقت سابق أن نحو 600 جندي أميركي سيشاركون في مهام قتالية مشتركة مع الجيش الفلبيني ضد جماعة أبو سياف الإسلامية الفلبينية التي لاتزال تحتجز زوجين أميركيين وممرضة فلبينية جنوب جزيرة باسيلان. وتقول الولايات المتحدة إن لديها تقارير تثبت ارتباط جماعة أبو سياف بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

يشار إلى أن حوالي 350 جنديا أميركيا آخرين يتمركزون حاليا في قاعدة كلارك الجوية الأميركية بجزيرة لوزون الواقعة جنوب الفلبين.

المصدر : الفرنسية