أفراد من حرس الحدود الهندي أثناء عودتهم من تدريبات عسكرية قرب الحدود مع باكستان (أرشيف)

تبادلت القوات الهندية والباكستانية القصف المدفعي على جانبي الحدود التي تحتشد بها قوات كبيرة منذ أكثر من شهر، وذلك في وقت أكد فيه رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي أن هناك أملا في أن يتجنب البلدان النوويان كل أنواع الحروب. على الصعيد نفسه وقعت معركة مسلحة بين القوات الهندية ومقاتلين في الجزء الهندي من إقليم كشمير اليوم.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الهندية إن كلا الجانبين تبادلا قصفا بالمدفعية الثقيلة والرشاشات في عدد من المواقع على طول خط الهدنة في كشمير طوال الليل وحتى فجر اليوم، وهو تبادل روتيني شهدته المنطقة على مدى الفترة الماضية.

تأتي هذه التطورات بعد يوم من إعلان رئيس الوزراء الهندي رفض بلاده خفض حدة التوتر على الحدود لكنه استبعد أن يؤدي ذلك إلى حرب بين البلدين، مشيرا إلى أن الجهود الدبلوماسية أسفرت عن بعض التقدم.

ورفض فاجبايي دعوة باكستان لإجراء محادثات مباشرة بينهما وحث إسلام آباد على إعادة المنطقة التي تحتلها من كشمير قبل بدء أي محادثات. وقال فاجبايي في تصريحات نقلتها وكالة برس ترست أوف إنديا "إذا كانت كشمير هي لب الصراع، فهناك ثلث منها محتل بصورة غير شرعية من قبل باكستان، لذلك عليهم أن يعيدوها إلى الهند وبعد ذلك تبدأ المحادثات".

ويقول مراقبون إن الهند تريد إبقاء دبلوماسية صارمة وحشد عسكري على الحدود لإرغام باكستان على إنهاء ما تسميه نيودلهي الإرهاب العابر للحدود. ويرى آخرون أن الهند تنتظر أن تسلمها باكستان 20 مشتبها بهم تقول نيودلهي إنهم متورطون في حادث الهجوم على البرلمان الهندي الشهر الماضي.

وكان وزير الداخلية الهندي لال كريشنا أدفاني قد أعلن أن الوضع على الحدود سيبقى حتى انتهاء الشتاء وحلول الربيع لتتأكد الهند ما إذا كانت عمليات التسلل قد انحسرت أم لا، مشيرا إلى أن الشتاء الشديد يجعل تحرك هذه الجماعات صعبا.

اشتباكات في كشمير

جندي من حرس الحدود الهندي خلف رشاش على ظهر عربة في سرينغار (أرشيف)
على الصعيد نفسه أعلنت الشرطة الهندية اليوم أنها اشتبكت مع مجموعة مسلحة من المقاتلين الكشميريين في شوارع مدينة سرينغار العاصمة الصيفية لإقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان.

وذكرت مصادر الشرطة أن المعركة وقعت في وقت متأخر من الليلة الماضية عندما حاصرت الشرطة مجموعة من المسلحين في منزل بإحدى ضواحي سرينغار مما أسفر عن جرح ثلاثة من رجال الأمن الهندي. ولم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو جرحى في صفوف المقاتلين الكشميريين.

المصدر : وكالات