بوش يعد كرزاي بدعم أميركي دائم
آخر تحديث: 2002/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/16 هـ

بوش يعد كرزاي بدعم أميركي دائم

حامد كرزاي أثناء المؤتمر الصحفي مع جورج بوش في البيت الأبيض

وعد الرئيس الأميركي جورج بوش رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي بدعم أميركي دائم لتأمين عودة السلام والأمن إلى أفغانستان. ومن جانبه أعلن كرزاي عن تأييده لمضي الحملة الأميركية ضد الإرهاب حتى نهايتها. في غضون ذلك تحطمت مروحية عسكرية أميركية تحمل 24 شخصا شمالي أفغانستان.

فقد قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن الولايات المتحدة تتعهد بتقديم دعم دائم وملموس من أجل تأمين عودة السلام والأمن إلى أفغانستان حيث تعكس الحكومة الجديدة كما قال "آمال جميع الأفغان في مستقبل جديد وأفضل".

وقال بوش خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي إثر محادثات لمدة ساعة بينهما في البيت الأبيض, إن واشنطن ستقدم مساعدة اقتصادية إضافية لأفغانستان بقيمة خمسين مليون دولار. وأوضح أيضا أن واشنطن ستساهم في أمن أفغانستان عبر مساعدتها على إنشاء جيش وطني في هذا البلد في أسرع وقت ممكن وعبر تدريب هذا الجيش.

وأضاف بوش أن "مساعدة أفغانستان على إنشاء جيشها الخاص, سيكون أفضل من قوات سلام ستتمركز في هذا البلد لبعض الوقت". ولا تشارك الولايات المتحدة حاليا في قوات السلام الدولية المنتشرة في أفغانستان وهي متمسكة بموقفها هذا.

وأوضح الرئيس الأميركي أن بلاده "تتعهد بإقامة شراكة دائمة مع أفغانستان، وستساعد الحكومة الأفغانية على تحقيق الأمن الذي هو أساس السلام" واعدا أيضا بلعب دور كبير جدا في إعادة إعمار هذا البلد. مشيرا إلى أن المساعدة الأميركية لأفغانستان ما هي إلا بداية، وأن الولايات المتحدة ستبقى صديق الشعب الأفغاني في جميع التحديات التي سيواجهها.

وفي هذا السياق أفرجت الولايات المتحدة أمس عن 223 مليون دولار من الأرصدة التي كانت مجمدة من قبل بحيث تحصل عليها الحكومة المؤقتة في أفغانستان. كما كشفت الولايات المتحدة عن تفاصيل تعهدها السابق بتقديم 296.75 مليون دولار من المساعدات لأفغانستان وقالت إنها ستتضمن مساعدات غذائية قدرها 122 مليون دولار.

تأييد استمرار الحملة

حامد كرزاي أثناء زيارته لجامعة جورج تاون في واشنطن
أما كرزاي الذي كان يرتدي الزي الأفغاني التقليدي فقد أعرب عن تأييده لاستمرار العمليات العسكرية الأميركية في بلاده. وقال إن "هذه المعركة المشتركة ضد الإرهاب ينبغي أن تمضي إلى نهاية الطريق". وأضاف "علينا أن نخرجهم من كهوفهم ومخابئهم, ونعد بأننا سنفعل" في إشارة إلى ناشطي القاعدة ومقاتلي طالبان.

وأشار كرزاي التي كانت زيارته إلى واشنطن رمزية جدا, إلى أن الأفغان يقرون بعرفان الجميل تجاه الأميركيين على مساعدتهم مرتين, الأولى ضد الاحتلال السوفياتي والثانية في الحرب ضد الإرهاب.

رفع العلم الأفغاني

مراسم رفع العلم على السفارة الأفغانية في واشنطن
في غضون ذلك رفع العلم الأفغاني الأسود والأحمر والأخضر مجددا أمس على السفارة الأفغانية في الولايات المتحدة المقفلة منذ 1996, خلال احتفال جرى في حضور رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي.

وفي حين كان القائم بالأعمال الأفغاني الجديد هارون أمين يرفع العلم الذي خاطته على عجل خلال نهاية الأسبوع الماضي مهاجرتان أفغانيتان تقيمان في ضواحي واشنطن, أشار حامد كرزاي الذي رافقه وزير الخارجية الأفغاني عبد الله عبد الله إلى ما كلفه هذا الاحتفال من أرواح بشرية.

ونوه كرزاي بصورة خاصة بـ "دور الأبطال" الذين سقطوا في الحرب ضد السوفيات وطالبان, ولاسيما أحمد شاه مسعود وعبد الحق اللذان قتلا في سبتمبر/أيلول وفي أكتوبر/تشرين الأول على التوالي, فوهبا "حياتهما من أجل أفغانستان حرة وسيدة". وأشار مساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج الذي مثل بلاده في الاحتفال إلى اعتدال الحرارة غير المعهود في واشنطن في هذا الوقت من السنة, ولمس فيه "بادرة تنبئ بحرارة العلاقات التي ستقوم بين الولايات المتحدة وأفغانستان".

وكانت السفارة الأفغانية في واشنطن أغلقت منذ عام 1996 بعد أن رفض المسؤولون الأميركيون أن يرفع فوقها العلم الأبيض لنظام طالبان. ونقلت النشاطات القنصلية إلى مقر آخر بسبب أشغال ترميم مبنى السفارة. وقررت الحكومة الأفغانية المؤقتة السبت اعتماد العلم الذي نص عليه دستور عام 1964 بعد أن أحل الملك ظاهر شاه الملكية البرلمانية, والتخلي عن العلم الأبيض والأسود والأخضر الذي اعتمده الرئيس السابق برهان الدين رباني مع بداية التسعينات واعترفت به هيئة الأمم المتحدة.

تحطم مروحية

مروحيتان أميركيتان تهبطان في قاعدة مشاة البحرية الأميركية بمطار قندهار (أرشيف)
على صعيد آخر قال مسؤول عسكري أميركي إن مروحية عسكرية أميركية تحمل 24 شخصا تحطمت أثناء محاولتها الهبوط في منطقة وعرة شمالي أفغانستان بعد أن غادرت مدينة قندهار في ساعة متأخرة من مساء أمس.

وأضاف الكولونيل فرانك فيرسيانسكي قائلا للصحفيين في مطار قندهار جنوبي أفغانستان إنه تم إجلاء جميع الأشخاص الأربعة والعشرين الذين كانوا على متن الطائرة وهى من طراز سي إتش/47 وأن 14 منهم نقلوا لتلقي علاج طبي.

وامتنع عن أن يذكر على وجه التحديد أين وقع الحادث لأن العملية كانت مازالت جارية. وقال إن الطائرة كانت تقل 18 شخصا إضافة إلى طاقمها المكون من ستة ملاحين. وامتنع عن ذكر عدد الجنود الأميركيين بين ركاب الطائرة. وأضاف قائلا "ليس بين المصابين أحد حياته في خطر ونأمل أن يعودوا جميعا إلى عملهم قريبا جدا". وقال فيرسيانسكي إن الطائرة نزلت بحفرة أثناء هبوطها ومالت على جنبها.

المصدر : وكالات