إطفائي يخمد النيران الناجمة عن انفجار مخزن أسلحة بلاغوس أمس الأول
ارتفع عدد الضحايا الذين تم انتشالهم من قناة في وسط لاغوس بعد الحريق الذي اندلع إثر انفجار مستودع للأسلحة تابع للجيش إلى أكثر من 600 شخص، في الوقت الذي لايزال فيه آلاف الأطفال في عداد المفقودين بعد أكثر من 36 ساعة من وقوع الحادث.

وقال متحدث باسم جمعية الصليب الأحمر النيجيرية "إن آلاف الأشخاص معظمهم من الأطفال نزحوا من مناطقهم وإن هناك آلافا آخرين في عداد المفقودين". وأضاف المتحدث أن الصليب الأحمر أقام معسكرين لتسجيل وإيواء النازحين الذين فروا من منطقة أكيجا المزدحمة في أعقاب الانفجار، مشيرا إلى أن 800 شخص سجلوا أسماءهم حتى الآن. وكان الحشد قد هرب من مكان اندلاع الحريق عندما تفجرت الذخائر في مساحات شاسعة.

وكانت السلطات قد انتشلت أمس نحو 580 جثة لأشخاص قضوا غرقا بعد فرار جماعي لآلاف الأشخاص وقد انخرط جنود وعمال إنقاذ في انتشال الجثث من القناة ونقلها إلى نقطة للتجمع خارج المنطقة.

ونفت الحكومة أن تكون الانفجارات نتيجة محاولة انقلاب عسكري على الرئيس أولوسيغون أوباسانجو. وقال حاكم ولاية لاغوس بولا تينوبو إن الرئيس بخير، مشيرا إلى أن الانفجارات نجمت عن حادث عرضي. وقد أعلنت الحكومة حالة حداد في جميع أنحاء البلاد بسبب هذه الكارثة التي تعد إحدى أسوأ الحوادث التي تتعرض لها نيجيريا مؤخرا.

المصدر : وكالات