كيم داي جونغ
أعلن القصر الرئاسي في كوريا الجنوبية اليوم أن مجلس الوزراء سيقدم يوم غد استقالته كي يمكن الرئيس كيم داي جونغ من تعيين وزراء جدد قبل حلول الأسبوع المقبل. ومن المقرر أن تجرى الانتخابات المحلية في يونيو/ حزيران القادم على أن تجرى الانتخابات الرئاسية في ديسمبر/ كانون الأول.

وقال مسؤول في البيت الأزرق وهو مقر الرئاسة إن مجلس الوزراء سيقدم استقالته بشكل جماعي غدا وسيتم تعيين أعضاء جدد قبل الرابع من فبراير/ شباط المقبل.

ولم يعرف على الفور عدد الوزراء الذين سيعاد تعيينهم إلا أن تقارير لوسائل إعلام محلية ومحللين سياسيين أرجحت احتمال تغيير ستة أو سبعة وزراء أساسيين قد يكون من بينهم رئيس الوزراء والفريق الاقتصادي ووزيرا الوحدة والخارجية.

ويأتي هذا التغيير الحكومي المتوقع بعد أن قدم الرئيس كيم هذا الشهر اعتذارا لشعبه بشأن فضائح تورط فيها بعض المسؤولين وتعهد بتصعيد مكافحة الفساد خلال آخر عام له في السلطة.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الرئاسية في ديسمبر/ كانون الأول القادم بنهاية فترة حكم كيم التي استمرت خمس سنوات ويقضي الدستور بأن تكون فترة رئاسية واحدة. ومن المقرر أيضا أن تجرى انتخابات محلية في يونيو/ حزيران القادم.

وتعهد كيم بتكريس عامه الأخير في السلطة من أجل تعزيز الاقتصاد وضمان عدم وقوع ما يعكر صفو الأمن أثناء نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تشارك كوريا الجنوبية في استضافتها مع اليابان.

ويسعى الرئيس كيم الذي لا يستطيع إعادة ترشيح نفسه بعد انتهاء فترة رئاسته الحالية في فبراير/ شباط 2003 إلى التفرغ من أجل تنفيذ برنامج إصلاحات مالية. وتنحى عن زعامة حزبه الحاكم في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي كي يتفرغ لتنفيذ تلك الإصلاحات. وتتوقع كوريا تحقيق نسبة نمو تبلغ 4% هذا العام مقارنة بنسبة 2.8% العام الماضي.

المصدر : رويترز