بريطانيا تدعو لفرض عقوبات على موغابي
آخر تحديث: 2002/1/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/15 هـ

بريطانيا تدعو لفرض عقوبات على موغابي

جاك سترو
اتهمت بريطانيا رئيس زيمبابوي روبرت موغابي بأنه أحال الحياة في بلاده إلى بؤس, ودعت اليوم إلى فرض عقوبات قاسية عليه ما لم يبادر إلى الموافقة على السماح لمراقبين أجانب بالإشراف على الانتخابات المرتقبة، أو وقف ما أسمته بحملة القمع في البلاد.

وقال ناطق باسم الحكومة البريطانية إن وزير الخارجية جاك سترو سيحث نظراءه في دول الاتحاد الأوروبي أثناء اجتماعهم في بروكسل على زيادة الضغوط على موغابي وتحذيره بأنه سيتحمل "عواقب القمع" الذي يقوم به.

وقالت مسؤولة كبيرة في وزارة الخارجية البريطانية إن سترو سيطلب من وزراء خارجية الاتحاد إمهال موغابي فترة قصيرة أو مواجهة فرض عقوبات عليه.

وأضافت المسؤولة أن هناك ثلاثة خيارات سنسعى لها في بروكسل هي منع موغابي والدائرة المقربة منه من السفر خارج البلاد، وتجميد ودائعهم في البنوك الأجنبية، إضافة إلى إعادة أولادهم إلى زيمبابوي.

وكان زعيم المعارضة في زيمبابوي طلب من الاتحاد الأوروبي تبني هذه العقوبات الثلاث على موغابي ومسؤولي الحكومة.

ووصف سترو رئيس زيمبابوي بالقسوة وحمله مسؤولية تدمير اقتصاد بلاده وتعريض جنوب القارة الأفريقية للخطر إضافة إلى التسبب في تضييق معيشة شعبه كما قال.

وسيجتمع وزراء خارجية دول الكومنولث في العاصمة البريطانية لندن الأربعاء القادم لبحث موضوع تعليق عضوية زيمبابوي في المجموعة التي تتألف من 54 دولة تتكون في معظمها من مستعمرات بريطانية سابقة.

وقال الناطق الحكومي البريطاني إن سترو سيسعى في اجتماع الكومنولث القادم للخروج بقرار يمنع موغابي من المشاركة في مؤتمر رؤساء حكومات دول الكومنولث القادم المقرر عقده في أستراليا في مارس/ آذار القادم.

المصدر : رويترز