الغواصة النووية الأميركية غرينفيل تغادر ميناء سان دييغو باتجاه المحيط الهادي (أرشيف)
أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن الغواصة النووية الأميركية غرينفيل اصطدمت أمس بسفينة حربية أميركية شمال بحر العرب دون أن يجعلهما ذلك مهددتين بالغرق. وكانت غرينفيل قد اصطدمت بقارب صيد ياباني وأغرقته العام الماضي.

وقالت المتحدثة باسم البنتاغون فيكتوريا كلارك إنه لم تقع خسائر في الأرواح من جراء الاصطدام على بعد 46 كلم من الساحل العماني، ولكن الحادث أدى إلى ثقب في خزان وقود بالسفينة البرمائية "أوغدين" وتسربت آلاف الجالونات من وقود الديزل إلى البحر. واستبعدت كلارك أن يؤدي التسرب إلى أضرار جسيمة على البيئة البحرية.

وقال البنتاغون إن الحادث وقع أثناء انتقال أفراد من الغواصة غرينفيل إلى السفينة أوغدين في قوارب صغيرة. ويجري حاليا تحقيق بشأن الحادث الذي لم تتضح ملابساته.

وسبق لغرينفيل أن اصطدمت في فبراير/شباط الماضي بقارب الصيد الياباني إيهمي مارو قبالة ساحل هاواي عندما كانت تحاول الطفو على سطح الماء. وقتل تسعة يابانيين كانوا على متن قارب الصيد إثر غرقه في الحادث الذي تحول إلى مصدر إحراج عالمي لواشنطن اضطر معه قائد الغواصة إلى التقاعد.

وأبحرت الغواصة النووية غرينفيل إلى جزيرة دييغو جارسيا البريطانية في المحيط الهادي، وقد لحقتها أضرار طفيفة بإحدى عوارض الذيل، وهي دفة متحركة في مؤخرة الغواصة تساعدها في المناورة تحت سطح البحر. وتشارك كل من السفينة والغواصة في دعم الجهود العسكرية الأميركية في أفغانستان.

وهناك عدد من السفن الحربية الأميركية المرابطة في بحر العرب إذ يسهم بعضها في دعم الحرب على أفغانستان في حين يشارك البعض الآخر في عمليات مراقبة الحظر المفروض على العراق.

المصدر : وكالات