إسلام كريموف

بدأ المواطنون في جمهورية أوزبكستان الإدلاء بأصواتهم في استفتاء بشأن تمديد فترة حكم الرئيس إسلام كريموف من خمس إلى سبع سنوات وإنشاء برلمان من مجلسين. يأتي ذلك وسط انتقادات داخلية وغربية للاستفتاء بوصفه خدعة لإطالة أمد بقاء الرئيس في السلطة. ومن المتوقع معرفة النتائج الأولية للاستفتاء في ساعة مبكرة من صباح يوم غد.

ويطلب الاستفتاء من الناخبين الذين يبلغ عددهم 13 مليون نسمة من بين سكان أوزبكستان البالغ عددهم 25 مليونا الإجابة بالسلب أو الإيجاب على تمديد مقترح لفترة حكم الرئيس من خمس سنوات إلى سبع سنوات دون ذكر كريموف بالاسم. وتنتهي فترة حكم كريموف التي يتعين وفقا للدستور أن تكون الأخيرة في عام 2005.

وذكرت الخارجية الأميركية أنها تشعر مع منظمة الأمن والتعاون الأوروبي أن شروط إجراء استفتاء عادل وحر غير متوفرة.

وأشار مسؤول يوم الجمعة إلى احتمال تعديل الدستور مرة أخرى بعد الاستفتاء لإعطاء كريموف فرصة لترشيح نفسه لفترة ثالثة. وقد انتخب كريموف الذي يبلغ من العمر 63 عاما للمرة الأولى في عام 1991 ثم أعيد انتخابه في عام 2000. ويسمح الدستور بإعادة انتخاب رئيس الدولة فقط لولاية ثانية من خمس سنوات.

المصدر : وكالات