أفراد من الشرطة النيجيرية يزيلون آثار أعمال عنف سابقة (أرشيف)
أطلقت الشرطة النيجيرية أعيرة نارية في الهواء لتفريق اشتباكات وقعت بين فصائل متنافسة خلال اجتماع لحزب الشعب الديمقراطي الحاكم بزعامة الرئيس أولوسيغون أوباسانجو. وقال شهود عيان إن الاشتباكات نشبت أمس بعد أداء اللجنة التنفيذية الجديدة المؤلفة من ممثلين لولايات البلاد المختلفة القسم في أبوجا.

وذكر الشهود أن الممثلين الجدد لولاية أنامبرا -معظمهم من النساء- الذين يناصرون حاكم الولاية هوجموا بعد مراسم القسم من منافسين محليين فشلوا في الوصول إلى مناصب باللجنة التنفيذية.

وأوضح شهود العيان للصحفيين أن الشرطة اضطرت لإطلاق أعيرة نارية في الهواء لفض الاشتباكات، وقالوا إن المحتجين من فصيل إميكا أوفور مزقوا ثياب النساء، كما حبسوا حاكم الولاية تشينوكي مبادينوجو داخل سيارته.

ويرى مراقبون أن نيجيريا التي تعاني من أعمال العنف القوية منذ حرب البيافرا الأهلية أواخر الستينيات، وتجدد العنف داخل الحزب الحاكم تثير المخاوف من سلامة إجراء الانتخابات المقبلة المقررة العام المقبل والتي يشرف عليها لأول مرة منذ عشرين عاما السلطات المحلية في البلاد.

المصدر : رويترز