سيارة شرطة (يسار) بداخلها جزائريان تغادر محكمة ليستر أمس الأول إثر مثولهما في قضية اتهامهما بالعلاقة بتنظيم القاعدة
ذكرت صحيفة هيرالد الأسكتلندية أن شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية استجوبت مسلما أسكتلنديا في باكستان للاشتباه في علاقته بتنظيم القاعدة. وقالت الصحيفة أنه تم اعتقال جيمس مكلينتوك أثناء محاولته دخول أفغانستان من باكستان بشكل غير قانوني الشهر الماضي.

وأضافت الصحيفة أن أفرادا من مقر شرطة العاصمة البريطانية لندن "أسكتلنديارد" استجوبوا ماكلينتوك (37 عاما) في مقر حكومي بالعاصمة الباكستانية إسلام آباد.

وقال مكلينتوك الذي اعتنق الإسلام إنه كان موظف إغاثة ليس له علاقة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

وكان عضو في البرلمان البريطاني أعلن يوم السبت الماضي أنه كتب إلى وزير الخارجية جاك سترو يطلب منه التدخل في القضية، مشيرا إلى أنه لا يرى أدلة تربط بين مكلينتوك ومنظمات إسلامية متشددة على حد تعبيره.

وقال النائب البرلماني مايك وير الذي يمثل دائرة أنغوس الواقعة في شرق أسكتلندا "إن مكلينتوك محتجز في باكستان منذ نحو شهر ونحن مازلنا غير واثقين من الاتهامات الموجهة إليه إن كانت هناك اتهامات أصلا، أو ما الذي سيحدث معه". وقام دبلوماسيون بريطانيون بزيارة ماكلينتوك أول أمس، وقالوا إنه في صحة جيدة.

يشار إلى أن محكمة في ليستر بوسط بريطانيا قضت أمس بإبقاء جزائريين اتهما يوم السابع عشر من الشهر الجاري بأنهما على علاقة بتنظيم القاعدة. وسيمثل الرجلان اللذان أوقفا في ليستر إثر هجمات 11 سبتمبر/أيلول في الولايات المتحدة, أمام المحكمة مجددا يوم 12 يونيو/ حزيران.

المصدر : وكالات