بابا الفاتيكان

يلتقي في مدينة أسيزي الإيطالية أكثر من مائتي زعيم ديني من مختلف الأديان للصلاة من أجل السلام في العالم والتسامح والمحبة على الأرض ووضع نهاية للحروب والإرهاب.

ويعقد الملتقى الذي دعا إليه البابا يوحنا بولص الثاني في كنيسة القديس فرانسيس الذي ارتبط اسمه بالسلام.

وذكر موفد الجزيرة إلى أسيسي أن الرئيس الإيطالي كارلو أزيليو تشامبي سيامبي ورئيس الوزراء سيلفيو برلوسكوني سيشاركان في هذا التجمع.

وقد توجه بابا الفاتيكان يوحنا بولص الثاني ونحو 200 رجل دين من مختلف الأديان السماوية بالقطار إلى مدينة أسيزي التي تقع وسط إيطاليا.

وغادر القطار الذي أقل البابا وممثلي الأديان محطة السكك الحديد التي نادرا ما تستخدم في الفاتيكان صباح اليوم بعد أن سحبته قاطرة تعمل بالديزل لأن الخط الحديدي في الفاتيكان لم يتحول إلى الكهرباء بعد. وبعد أن عبر القطار إلى داخل روما تولت قاطرة كهربائية سحبه في بداية رحلة مدتها ساعتان ونصف إلى مدينة أسيزي التي ينتمي إليها القديس فرانسيس.

وهذا هو ثالث تجمع من نوعه ينظمه البابا يوحنا بولص الثاني منذ تنصيبه قبل 23 عاما ويريد من خلاله توجيه رسالة مفادها أن الصراع والقتل والعنف يجب ألا يتخذ من الدين ذريعة له.

ويأمل البابا أن يؤدي هذا الاجتماع إلى تعزيز العلاقات مع المسلمين بعد الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي والحرب في أفغانستان بعد ذلك.

المصدر : وكالات