البابا بولص الثاني يتوسط ممثلي الأديان والطوائف في المؤتمر

بدأت في مدينة أسيزي الإيطالية أعمال مؤتمر حوار الأديان الذي دعا إليه البابا يوحنا بولص الثاني في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. ويشارك في المؤتمر ممثلون عن الأديان السماوية الثلاثة والطوائف البوذية والهندوسية وغيرها.

ويهدف المؤتمر إلى مواجهة ما وصفها البابا برياح الحرب، والعمل على عدم استغلال الدين لتبرير أعمال العنف. ومن المقرر أن يتعهد المؤتمرون بالعمل من أجل الدعوة إلى تحقيق السلام والتسامح والمحبة على الأرض.

البابا يتقدم للحديث مع ممثلين مسلمين في المؤتمر
ويعتبر تجمع أسيزي الرابع من نوعه الذي ينظمه البابا يوحنا بولص الثاني منذ تنصيبه قبل 23 عاما. ويهدف البابا من خلال مثل هذه التجمعات إلى توجيه رسالة مفادها أن الصراع والقتل والعنف يجب ألا تتخذ من الدين ذريعة لها.

كما يأمل أن يؤدي هذا الاجتماع إلى تعزيز العلاقات مع المسلمين في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول الماضي على الولايات المتحدة والحرب ضد أفغانستان.

وكان البابا ونحو مائتين من زعماء الديانات الأخرى قد وصلوا بالقطار في وقت سابق من اليوم إلى محطة مدينة أسيزي بوسط إيطاليا، وكان في مقدمة مستقبليه رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني.

وبعد مراسم الاستقبال في المحطة توجه البابا والوفد المرافق له بالسيارات إلى المدينة التي عاش فيها القديس فرانسيس في القرن الثالث عشر وارتبط اسمه بالسلام. واستقل البابا سيارة مدرعة.

وخلال رحلة القطار شمالا من روما اصطف الآلاف على طول خط السكة الحديدية ليلوحوا للبابا ومرافقيه في حين حلقت طائرة مروحية لحراسة القطار. ويقول محللون إن البابا قصد باستخدام القطار في هذه الرحلة أن يشعر جميع المشاركين في هذه المهمة بالمساواة.

المصدر : وكالات