بريطانيا تهدد بفرض عقوبات على زيمبابوي
آخر تحديث: 2002/1/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/10 هـ

بريطانيا تهدد بفرض عقوبات على زيمبابوي

روبرت موغابي
صعدت بريطانيا من لهجتها تجاه رئيس زيمبابوي الذي تتهمه بانتهاك حقوق الإنسان، ووصف رئيس الوزراء توني بلير تصرفات الرئيس روبرت موغابي بأنها مخزية وقال إن لندن تعمل على التأكد من قيام انتخابات ديمقراطية في المستعمرة البريطانية السابقة في مارس/ آذار المقبل.

وقال بلير في كلمة له أمام برلمان بلاده "إننا نستنكر ما يحدث في زيمبابوي وتحديدا أعمال موغابي المخزية تجاه بلده مما يسيء إلى سمعة جميع دول الجنوب الأفريقي"، مضيفا أن لندن تدرس فرض عقوبات على نظام هراري وتسعى إلى تعليق عضوية زيمبابوي في رابطة الكمنولث.

وأشار رئيس الوزراء البريطاني إلى أن بلاده تسعى حثيثا وبكل فاعلية مع كل البلدان الأخرى لتغيير سياسات رئيس زيمبابوي وضمان قيام انتخابات ديمقراطية، مؤكدا أن "تعليق العضوية" يحتاج إلى دعم جميع الدول في رابطة الكمنولث.

وكان موغابي قد مرر في برلمان بلاده إجراءات من شأنها تقييد حرية المعارضة قبل انتخابات التاسع من مارس/آذار المقبل، كما يسعى إلى تمرير قوانين تمنع التعامل مع الصحفيين الأجانب وتضع قيودا ثقيلة على حركة الصحفيين المحليين. وقد أدانت بريطانيا هذه الإجراءات ووصفتها بأنها اعتداء على مبادئ الممارسة الديمقراطية.

وكانت حركة التغيير الديمقراطية أكبر أحزاب المعارضة في زيمبابوي قد اتهمت حزب زانو الحاكم بقتل ثلاثة معارضين وإصابة العشرات بجراح في عمليات مختلفة "تأتي في إطار حملة العنف على المعارضة لإضعافها في الانتخابات المقبلة" التي يشهد فيها موغابي منافسة قوية من زعيم الحركة مورغان تسفانغيري.

المصدر : الفرنسية