حرق الأسلحة في سيراليون بمناسبة الإعلان عن انتهاء الحرب الأهلية قبل أيام
قال تقرير حقوقي إن جنود القوات المناهضة للحكومة في سيراليون تحرشوا جنسيا بأكثر من نصف النساء اللائي التقوا بهن وجها لوجه خلال الحرب الأهلية التي استمرت عشرة أعوام.

وقالت جماعة "أطباء من أجل حقوق الإنسان" ومقرها الولايات المتحدة إن 53% من السيدات اللائي صادفهن المتمردون تعرضن لاعتداءات جنسية. وكان ثلث المعتدى عليهن ضحايا لاغتصاب جماعي.

ويقدر أن ما بين 50 إلى 64 ألفا من النساء اللائي اضطرتهن الحرب لترك منازلهن تعرضن لتحرشات أو اعتداءات جنسية، وأن ما يصل إلى 257 ألفا من نساء وفتيات سيراليون التي يتجاوز تعداد سكانها خمسة ملايين نسمة تعرضن لعنف جنسي خلال الحرب أو قبلها.

وتابع التقرير أن كثيرات ممن اغتصبن يخشين أن تكون عدوى مرض الإيدز أو أمراض جنسية أخرى قد انتقلت إليهن، وطالب التقرير بتعريف أفضل بحقوق المرأة.

وقتل نحو 50 ألفا إبان الحرب التي بث خلالها متمردون وجنود هاربون من الخدمة الفزع بين قطاعات من السكان وقطعوا أيدي النساء والأطفال.

وقال التقرير "لا شك أن أعمال عنف جنسية لها صلة بالحرب وأنواع أخرى من الانتهاكات لحقوق الإنسان قد ارتكبت في إطار هجمات واسعة النطاق على المدنيين ومن ثم تمثل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية".

وشكلت حكومة سيراليون والمجتمع الدولي محكمة خاصة لمحاكمة مرتكبي فظائع في وقت الحرب فضلا عن لجنة الحقيقة والمصالحة لتوثيق أسباب الحرب وأحداثها.

المصدر : رويترز