الأمن القومي الفلبيني يناقش الموقف من القوات الأميركية
آخر تحديث: 2002/1/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/10 هـ

الأمن القومي الفلبيني يناقش الموقف من القوات الأميركية

غلوريا أرويو
عقدت الرئيسة غلوريا أرويو اجتماعا مع مجلس الأمن القومي الفلبيني، في محاولة لتهدئة المخاوف من قرارها السماح للقوات الأميركية بتدريب القوات الفلبينية في إطار الحملة الأميركية على ما يسمى بالإرهاب.

وقد وجهت انتقادات شديدة إلى قرار الحكومة السماح للقوات الأميركية بالتمركز في الفلبين فيما يرونه مشاركة من هذه القوات في العمليات العسكرية للجيش الفلبيني ضد الجماعات الإسلامية، لكن الرئيسة أرويو تقول إن هذه القوات قدمت لمهمات تدريبية فقط وهي وجهة نظر رفضها الكثيرون.

وقد عبر نائب رئيسة الفلبين ووزير خارجيتها عن تحفظاته لقرار أرويو مشيرا إلى أنه قد يستقيل من منصبه، وهي خطوة من شأنها أن تكون ضربة قوية للحكومة. وفي الوقت الذي تستقبل فيه أرويو أعضاء مجلس الأمن القومي في القصر الرئاسي كانت قوات الأمن تشتبك مع العشرات من اليساريين الذين حرقوا دمية للرئيسة غلوريا في خارجه منددين بدخول القوات الأميركية.

ويأتي الاجتماع مع مواصلة القوات الأميركية في تدفقها إلى الفلبين المستعمرة الأميركية السابقة، وهو أول مظهر لتوسيع واشنطن حملتها على الإرهاب. وتزامن ذلك مع حملة تقودها حكومات دول جنوب شرق آسيا على الجماعات الإسلامية بدعوى أنها تمارس الإرهاب وأن لها علاقات مع تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن.

ويتكون مجلس الأمن القومي الفلبيني من وزراء حكوميين معنيين بالأمن وزعماء من الكونغرس الفلبيني بمجلسيه وقيادات من المعارضة والرؤساء السابقين للفلبين. ولا يجتمع المجلس إلا نادرا وفي حالات الطوارئ.

وقال متحدث باسم الرئاسة الفلبينية إن الاجتماع سيشرح للمسؤولين دوافع وجود القوات الأميركية في البلاد من أجل إزالة سوء الفهم والشكوك المثارة بشأن مشاركة القوات الأميركية في الحملة الحكومية على مقاتلي أبو سياف جنوبي الفلبين.

المصدر : وكالات