دعا رئيس الوزارء السريلانكي رانيل ويكرميسينغ البرلمان إلى رفع الحظر المفروض على جبهة نمور تحرير تاميل إيلام والذي يعد مطلبهم الرئيس لبدء محادثات سلام. واعتبر ويكرميسينغ أن سريلانكا تواجه حاليا فرصتها الأخيرة لإنهاء الحرب الأهلية المحتدمة  منذ نحو عقدين.

وأكد ويكرميسينغ في بيان ألقاه أمام البرلمان ضرورة البحث بجدية في تداعيات فقد التعاون الدولي جراء هذا الحظر المفروض محليا مشيرا إلى وجود تزايد الضغوط الدولية على الحكومة والمقاتلين لإنهاء الحرب الأهلية.

وقال إن المقاتلين التاميل يتعرضون لضغوط اكبر من الهجمات على الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/أيلول الماضي لوقف عملياتها العسكرية واللجوء إلى الحل السياسي.

 يأتي ذلك بعد يوم واحد من إعلان النرويج وسيط السلام في سريلانكا أن الحكومة السريلانكية مددت وقف إطلاق النار مدة شهر ردا على تمديد مماثل أعلنه المقاتلون التاميل الذين يحاربون لإنشاء دولة مستقلة شمال شرق البلاد، في حين قالت الولايات المتحدة إن قيام سريلانكا برفع الحظر المفروض على التاميل لن يتبعه بالضرورة قرار أميركي مماثل.

وتزايدت آمال إنهاء نحو عشرين عاما من القتال العرقي منذ انتخاب حكومة مؤيدة للسلام في ديسمبر/ كانون الأول مع دعوة الجانبين للنرويج إلى استئناف دورها وسيطا للسلام. 

المصدر : وكالات