قال مسؤول أمني هندي إن الانفصاليين في ولاية مانيبور أقدموا على ابتزاز السياسيين قبيل نحو ثلاثة أسابيع من إجراء الانتخابات في الولاية الواقعة شمال شرق الهند، ويأتي ذلك بعد مرور نحو أسبوع على قيام مسلحين بتدمير أراض تابعة لأحد القادة السياسيين هناك.

وأضاف رئيس الشرطة في مانيبور أن هناك تقارير تفيد أن جماعتين انفصاليتين بعثتا برسائل ابتزاز إلى السياسيين المتنافسين في الانتخابات شملت طلبهم الحصول على ما بين نصف مليون روبية (10600 دولار) ومليوني روبية.

وأوضح المسؤول الأمني أنه يتوقع نشر نحو أربعة آلاف جندي إضافي لتأمين الانتخابات بالولاية والتي من المقرر إجراؤها في الفترة الواقعة بين 14 و21 فبراير/ شباط المقبل لانتخاب 60 نائبا في البرلمان. وينتشر حاليا 12 ألف جندي على الأقل في الولاية لمنع وقوع أعمال عنف قبل الانتخابات.

ولم تدع أية جماعة انفصالية حتى الآن إلى مقاطعة الانتخابات. ويطالب الانفصاليون باستقلال الولاية عن الحكومة المركزية الهندية التي ضمتها عام 1949. ولقي أكثر من 10 آلاف مصرعهم في النزاع الممتد منذ نحو عقدين بالولاية.

المصدر : الفرنسية