سريلانكا ترد على التاميل بتمديد مماثل للهدنة
آخر تحديث: 2002/1/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر كردية: مقتل 10 من الحشد الشعبي باستهداف سيارتين قرب كركوك بالعراق
آخر تحديث: 2002/1/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/8 هـ

سريلانكا ترد على التاميل بتمديد مماثل للهدنة

أعلنت النرويج وسيط السلام في سريلانكا أن الحكومة السريلانكية مددت وقف إطلاق النار مدة شهر ردا على تمديد مماثل أعلنه المقاتلون التاميل الذين يحاربون لإنشاء دولة مستقلة شمال شرق البلاد، في حين قالت الولايات المتحدة إن قيام سريلانكا برفع الحظر المفروض على التاميل لن يتبعه بالضرورة قرار أميركي مماثل.

ويأتي إعلان النرويج بعد يوم من إعلان جبهة نمور تحرير تاميل إيلام أنها مددت وقف إطلاق النار الذي كان من المقرر أن ينتهي الخميس المقبل. وقالت الجبهة إن التمديد جاء كبادرة حسن نية في إطار جهود تحقيق السلام، وأشارت إلى أنها تأمل برد إيجابي من الحكومة.

وكانت جبهة تحرير التاميل قد أعلنت في 24 ديسمبر/ كانون الأول الماضي هدنة من جانب واحد مدتها شهر هي الأولى من نوعها منذ سبع سنوات. ورحبت الحكومة السريلانكية برئاسة رانيل ويكرميسينغ بهذه الخطوة وأعلنت من جانبها هدنة مماثلة، كما وافقت على تخفيف الحظر الاقتصادي المفروض على المناطق الخاضعة لسيطرة التاميل.

وتزايدت آمال إنهاء نحو عشرين عاما من القتال العرقي منذ انتخاب حكومة مؤيدة للسلام في ديسمبر/ كانون الأول مع دعوة الجانبين للنرويج إلى استئناف دورها وسيطا للسلام.

أميركا والحظر على التاميل
في غضون ذلك قال السفير الأميركي في كولومبو أشلي ويلز إن قيام حكومة ويكرميسينغ برفع الحظر المفروض على جبهة التاميل لن يقود بالضرورة إلى قرار مماثل من الولايات المتحدة لتغيير موقفها من الحركة التي تعتبرها منظمة إرهابية منذ خمس سنوات.

وأضاف ويلز في تصريحات لصحيفة ديلي نيوز السريلانكية الرسمية أنه في حالة صدور قرار من حكومة كولومبو في هذا الصدد فإنه سيعتبر أمرا سياديا وشأنا داخليا سوف تتفهمه الولايات المتحدة لكنه لن يؤثر في موقف حكومته.

عناصر من مقاتلي التاميل (أرشيف)
وكانت الولايات المتحدة أول دولة غربية تعلن جبهة التاميل منظمة إرهابية قبل أن تتبعها بريطانيا وكندا وأستراليا.

يشار إلى أن جبهة التاميل تشترط إلغاء الحظر المفروض عليها من الحكومة السريلانكية عام 1998 لبدء محادثات السلام التي تتوسط فيها النرويج وتهدف إلى إنهاء نحو عقدين من الحرب الأهلية أودت بحياة حوالي 64 ألف شخص.

المصدر : وكالات