الهند تحذر باكستان من أن صبرها على وشك النفاد
آخر تحديث: 2002/1/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/7 هـ

الهند تحذر باكستان من أن صبرها على وشك النفاد

حرس حدود هنود (يمين) وآخرون باكستانيون في مراسم يومية لإنزال علمي البلدين ورفعهما عند نقطة حدودية مشتركة شرقي لاهور
ـــــــــــــــــــــــ
وزير الدفاع الهندي يتهم إسلام آباد بعدم الالتزام بما تعهدت به من ملاحقة الجماعات الإسلامية ويرفض سحب القوات من الحدود
ـــــــــــــــــــــــ

مصادر عسكرية باكستانية تعلن أن خط الهدنة في كشمير شهد هدوءا نسبيا في الأيام الأخيرة بفضل الجهود الدبلوماسية وتساقط الثلوج
ـــــــــــــــــــــــ
أعلن الرئيس الباكستاني في مقابلة مع مجلة نيوزويك الأميركية أنه لا يعتقد أن التوتر بين بلاده والهند يمكن أن يتحول إلى حرب مفتوحة
ـــــــــــــــــــــــ

صعد المسؤولون الهنود حربهم الكلامية على باكستان رغم الإجراءات التي اتخذها الرئيس الباكستاني برويز مشرف ضد الإسلاميين في باكستان. في غضون ذلك أعلنت مصادر عسكرية باكستانية أن خط الهدنة في كشمير شهد هدوءا نسبيا في الأيام الأخيرة بفضل الجهود الدبلوماسية المبذولة لتسوية الأزمة وتساقط الثلوج.

ففي إطار الضغوط الهندية المتواصلة على الرئيس الباكستاني صرح وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية عمر عبد الله أن الهند ستمنح باكستان الوقت كي تنفذ وعودها بقمع "المتشددين المناهضين للهند"، وحذر إسلام آباد من أن صبر الهند على وشك النفاد. وقال عبد الله في مؤتمر صحفي عقده بسرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير الهندية إن السبب الذي يجعل الولايات المتحدة غير راغبة في الحرب هو أن لها وجودا عسكريا كبيرا في المنطقة.

جورج فرنانديز
وكان وزير الدفاع الهندي جورج فرنانديز قد اتهم في وقت سابق باكستان بعدم الالتزام بما تعهدت به من ملاحقة الجماعات الإسلامية المناهضة للهند.

وقال فرنانديز الذي يزور واشنطن للقاء مسؤولين دفاعيين أميركيين إن باكستان لم تنفذ وعودها بعد بقمع الإسلاميين المناهضين للهند رغم تعهدات الرئيس الباكستاني برويز مشرف بذلك منذ أسبوع. وصرح فرنانديز لشبكة فوكس نيوز الأميركية أن نيودلهي ملتزمة بقرارها عدم سحب القوات من على الحدود مع باكستان إلى أن تنهي إسلام آباد ما تصفه الهند بالإرهاب عبر الحدود.

وقال وزير الداخلية الهندي لال كريشنا أدفاني إن تجنب حرب بين الهند وباكستان يعتمد على تخلي إسلام آباد عن دعم الإرهاب، وأضاف في مقابلة صحفية أنه إذا قامت باكستان بخطوات ملموسة ضد الإرهاب -بغض النظر عن الدافع وراء ذلك- فإن الهند لن ترى مبررا لاستمرار الأزمة.

جنود باكستانيون في وضع الاستعداد عند موقع دفاعي في تشاكوتي على خط الهدنة الفاصل بكشمير
هدوء نسبي في كشمير
وجاءت هذه التصريحات في الوقت الذي أعلنت فيه مصادر عسكرية باكستانية أن خط المراقبة الفاصل بين كشمير الهندية والباكستانية استعاد على ما يبدو هدوءه في الأيام الأخيرة بفضل الجهود الدبلوماسية المبذولة وتساقط الثلوج.

وأعلن مسؤول عسكري في مظفر آباد عاصمة كشمير الباكستانية أن تبادل إطلاق النار بين الجنود الباكستانيين والهنود المتمركزين على جانبي خط الهدنة في كشمير تراجع بشكل واضح في الأيام الستة الأخيرة. وأضاف المسؤول في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية أن الوحدات العسكرية لاتزال في حالة تأهب رغم تراجع مخاطر اندلاع حرب.

وكانت القوات الهندية والباكستانية قد تبادلتا إطلاق النيران في بضعة مواقع على طول الحدود وعند خط الهدنة الفاصل بين البلدين في كشمير ليلة أمس، ووصف مسؤولون من إقليم جامو وكشمير تبادل إطلاق النيران بين البلدين النوويين بأنه أمر "روتيني وليس هناك شيء غير عادي".

وحشدت الهند وباكستان مئات آلاف الجنود على جانبي الحدود بعد الهجوم الذي استهدف البرلمان الهندي في نيودلهي في 13 ديسمبر/كانون الأول والذي ألقت الهند المسؤولية بتنفيذه على جماعتي لشكر طيبة وجيش محمد اللتين حظرتهما باكستان.

برويز مشرف
مشرف يستبعد الحرب
أعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف في مقابلة مع مجلة نيوزويك الأميركية أنه لا يعتقد أن التوتر بين بلاده والهند يمكن أن يتحول إلى حرب مفتوحة، وقال إنه من وجهتي النظر العسكرية والسياسية لا يمكن أن تقع حرب "إلا إذا حدث عمل طائش وهذا أمر ممكن دائما".

وأوضح مشرف أن الهند قلصت مستوى التعبئة في سلاحها الجوي ولم تنشر قوات برية إضافية لاستكمال الاستعدادات لشن هجوم، وقال إنه يتوجب على البلدين بذل جهود جدية من أجل حل خلافهما المتعلق بمنطقة كشمير. وأضاف "يجب أن يتحلى البلدان بالواقعية والمرونة وأن يجدا حلا".

المصدر : وكالات