أعمال تخريب رافقت تظاهرات شهدتها
العاصمة في وقت سابق (أرشيف)
تجددت الاحتجاجات الشعبية في الأرجنتين على الأوضاع الاقتصادية المتردية التي بلغت حدا بات يدفع النخبة السياسية في هذا البلد للخوف عليه من الانهيار، وقالت وسائل الإعلام الرسمية إن نحو سبعة من رجال الشرطة أصيبوا بجراح وتعرضت مصارف ومؤسسات للتخريب في مواجهات وقعت الجمعة في خمس مدن أرجنتينية.

وبحسب وكالات أنباء أرجنتينية فقد وقعت حوادث في مدينة ريو كوارتو أثناء مظاهرة نظمها رؤساء مؤسسات وتجار للمطالبة بخفض النفقات العامة للبلدية، وأدت المواجهات لإصابة سبعة من رجال الشرطة واعتقال 13 متظاهرا، في حين تعرضت عدة فروع مصرفية للتخريب ومنازل بعض المسؤولين في البلدية لهجمات.

كما هاجمت مجموعة من المتظاهرين بالحجارة والزجاجات الحارقة منزل مسؤول محلي كبير للحزب البيروني أومبيرتو روغيرو.

وفي مدينة سانتياغو ديل أستيرو الواقعة شمال غرب البلاد عمدت الشرطة إلى إطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه موظفين بلديين كانوا يتظاهرون للمطالبة بالاحتفاظ بوظائفهم، مما أدى إلى إصابة متظاهرين اثنين على الأقل بجروح.

وفي سان خوان غربي البلاد أوقف موظفون حكوميون عملهم وقطعوا الطرقات للمطالبة بدفع متأخرات رواتبهم بحسب وكالات الأنباء الأرجنتينية أيضا، وفي فورموزا كبرى مدن الإقليم الذي يحمل الاسم نفسه تعرضت البلدية ومنازل مسؤولين بلديين لهجوم من قبل آلاف المتظاهرين الذين طلبوا من المسؤولين إيضاحات حول عمليات الاختلاس المفترضة في الإدارة.

المصدر : الفرنسية