القوات الأفغانية تعتقل سبعة من القاعدة في كابل
آخر تحديث: 2002/1/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/6 هـ

القوات الأفغانية تعتقل سبعة من القاعدة في كابل

قوات أفغانية تعرض أسرى من تنظيم القاعدة في توره بوره جنوب شرق أفغانستان (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
التلفزيون الأفغاني يعرض لقطات لسبعة أشخاص من القاعدة اعتقلوا في كابل وهم يرتدون الزي الأفغاني ولم يكشف عن أسمائهم أو أية تفاصيل عنهم
ـــــــــــــــــــــــ

مسؤول سعودي: عبد الله وكرزاي بحثا العلاقات بين البلدين واتفقا على عقد محادثات في المستقبل
ـــــــــــــــــــــــ
مسؤول أفغاني يؤكد أن العرب الستة المتحصنين في مستشفى قندهار يحصلون على تموين غذائي
ـــــــــــــــــــــــ

أعلن التلفزيون الأفغاني أن قوات الأمن اعتقلت سبعة أعضاء من تنظيم القاعدة للمرة الأولى في العاصمة الأفغانية كابل. من ناحية أخرى غادر رئيس الحكومة الأفغانية حامد كرزاي السعودية متوجها إلى اليابان لحضور مؤتمر الدول المانحة دون ظهور معلومات عن نتيجة محادثاته مع المسؤولين السعوديين.

فقد نقل التلفزيون الأفغاني عن وكالة بختار الأفغانية أن قوات الأمن اعتقلت العناصر السبعة في القطاع 11 شمال كابل، وعرض التلفزيون لقطة للمعتقلين وهم يرتدون الزي الأفغاني، ولم تعرف أسماؤ هؤلاء المعتقلين أو أية تفاصيل أخرى.

وتعد هذه المرة الأولى التي يعلن فيها رسميا عن اعتقال أعضاء من القاعدة في العاصمة الأفغانية. وكان مسؤول عسكري أميركي قد قال الأربعاء الماضي إنه جرى اعتقال سبعة من المشتبه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة بأفغانستان في عملية ظلت سرية لمنع آخرين ربما يكونوا في المنطقة نفسها من الهرب.

في الوقت نفسه قال قائد شرطة قندهار في جنوب شرق أفغانستان زبيد أكرم في مؤتمر صحفي إن طبيبا يؤمن المواد الغذائية إلى العرب الستة المتحصنين بسلاحهم في مستشفى المدينة والمشتبه بعلاقتهم بالقاعدة، في حين نفى ذلك الأطباء والحراس بالمستشفى.

وقال أكرم إنه "وفقا للمعايير الدولية للأمم المتحدة فإنهم مرضى وإنه عندما يؤكد لنا الأطباء أنهم أصبحوا في صحة جيدة سنعد عملية ضدهم". وأوضح أن "طبيبا هو على اتصال معهم يؤمن لهم المواد الغذائية والأدوية وطلبنا منهم أن يستسلموا للجنة الدولية للصليب الأحمر".

مقاتل عربي تردد أنه فجر نفسه بعد فشله في الهروب من مستشفى بقندهار (أرشيف)
وتتناقض هذه التصريحات مع جميع المعلومات الأخيرة بشأن وضع العرب الستة، فقد قال مدير المستشفى قبل أيام إن العاملين في المستشفى قطعوا كل الاتصالات بتعليمات من سلطات قندهار مع العرب المتحصنين منذ أسابيع. وأكد عدة أطباء اليوم أن جميع الاتصالات قطعت مع هؤلاء.

كما أكد حراس أفغان أنهم يحاصرون الجناح الذي تحصن فيه العرب وبحوزتهم قنابل وأسلحة على مدار الساعة وأنهم ليسوا على علم بأن طبيبا أو أي شخص آخر يؤمن لهؤلاء الأغذية منذ عشرة أيام.

وما زال المسلحون يحصلون على المياه ويبدو أنهم خزنوا كميات من الأغذية قبل بدء الحصار. وكان أحد هؤلاء المعتقلين قد لقي مصرعه في وقت سابق من الشهر الحالي عندما انفجرت فيه قنبله وتردد أنه قام بتفجير نفسه عندما فوجئ بأحد الحراس أثناء محاولته الهرب من المستشفى.

كرزاي يغادر السعودية

حامد كرزاي
من ناحية أخرى غادر رئيس الحكومة الأفغانية العاصمة السعودية الرياض دون ظهور معلومات على نتيجة محادثاته التي تركزت على الدعم السعودي لإعادة إعمار أفغانستان. وقالت مصادر سعودية إن كرزاي عقد محادثات مع ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز استمرت نحو ساعة ونصف الساعة.

وأوضح مصدر سعودي رفض الكشف عن نفسه أن الرجلين ناقشا الاحتياجات المالية للحكومة الأفغانية الانتقالية والعلاقات المتوترة بين البلدين، وأضاف أن الجانبين اتفقا على الحاجة إلى عقد محادثات في المستقبل عن وضع العلاقات بين البلدين، وأكدا متانة العلاقات التاريخية والدينية بينهما.

وكان دبلوماسيون سعوديون قد قالوا إن العلاقات متوترة بين السعودية والحكومة الأفغانية الحالية بسبب تردد أنباء عن مقتل مواطنين سعوديين يشتبه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة برصاص قوات التحالف الشمالي الموالية لهذه الحكومة.

المصدر : وكالات