جيانغ زيمين وبجواره زوجته يتحدث مع جورج بوش في منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والباسيفيك بشنغهاي (أرشيف)
يعتزم الرئيس الأميركي جورج بوش زيارة الصين الشهر المقبل لإجراء محادثات مع القيادة الشيوعية الصينية تتناول العلاقات بين البلدين. وتأتي الزيارة متزامنة مع الذكرى الثلاثين لزيارة الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون.

ويبحث بوش مع نظيره الصيني جيانغ زيمين القضايا الاقتصادية والسياسية وما تسميه الولايات المتحدة بالحرب على الإرهاب.

وقال مسؤولون أميركيون إن هذا التزامن في الزيارة جاء دون ترتيب مسبق بعد أن سرت تكهنات بأن الولايات المتحدة والصين خططتا لتكون الزيارة متزامنة مع حدث تاريخي ينظر إليه في واشنطن علىأنه رحلة فتح للصين.

لكن دبلوماسيين غربيين في بكين اعتبروا أن نفي ترتيب موعد زيارة بوش في هذا التاريخ غير مقنع، مشيرين إلى أن ذلك لن يكون من فراغ باعتبار أن مثل هذه الزيارات يجري الترتيب لها مع الأخذ في الاعتبار المعطيات التاريخية والمستقبلية.

وقال دبلوماسي رفض الكشف عن اسمه إن الولايات المتحدة هي التي اقترحت أن تكون الزيارة في هذا الموعد، مشيرا إلى أن الصين لا ترفض إحياء مثل هذا الحدث التاريخي.

وكان زيارة الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون إلى الصين يوم 21 فبراير/ شباط 1972 فتحت حقبة جديدة بين البلدين. وكان الجانبان يخشيان في ذلك الوقت توسع الاتحاد السوفياتي، كما كانت الصين في وضع اقتصادي وسياسي متدهور وهي تعيش حقبة الثورة الثقافية التي أعلنتها القيادة الصينية للفترة بين 1966-1976.

لكن زيارة بوش تأتي في ظروف مختلفة حيث تهيمن الولايات المتحدة على العالم بعد انهيار الاتحاد السوفياتي مطلع التسعينات، ومع ذلك فإن القضايا العالقة بين البلدين تبدو أكثر تعقيدا بسبب السباق الاقتصادي بينهما.

المصدر : وكالات