كولن باول وأتال بيهاري فاجبايي أثناء اجتماعهما بنيودلهي
ـــــــــــــــــــــــ
وزير الخارجية الأميركي يطالب إسلام آباد بالمزيد من الإجراءات ضد "الإرهاب والتطرف" قبل بدء المحادثات مع نيودلهي
ـــــــــــــــــــــــ

وزير خارجية الهند يقول إن عناصر مخبولة تحاول إذكاء التوتر الحالي بين البلدين وأكد أن بلاده ستراعي ذلك في ردها على انفجار كشمير
ـــــــــــــــــــــــ
مشرف يعتبر أن جيش باكستان يمتلك القدرات الدفاعية والهجومية الكافية لإبعاد شبح الحرب مع الهند
ـــــــــــــــــــــــ

أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن الهند وباكستان في طريقهما لإجراء حوار لتسوية الأزمة الحالية بينهما. جاء ذلك عقب محادثات باول في نيودلهي مع رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي. وقال الرئيس الباكستاني برويز مشرف من جهته إنه لا يتوقع وقوع حرب مع الهند.

ففي مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الهندي جاسوانت سينغ أعلن كولن باول اليوم أنه مرتاح للمحادثات التي أجراها في الهند، وأعرب عن تفاؤله بإمكانية التوصل إلى حل سلمي للأزمة الحالية القائمة بين الهند وباكستان. وقال باول إن محادثاته مع فاجبايي وكبار المسؤولين في الهند كانت مشجعة جدا على التفاؤل بالتوصل إلى حل "لهذا الوضع المقلق"، وأشار إلى أن محادثاته في باكستان ثم الهند تناولت عددا من الأفكار وكيفية المضي قدما لنزع فتيل التوتر الحالي. وأضاف أن البلدين في طريقهما لاستئناف الحوار وتسوية الأزمة الحالية.

وطالب باول إسلام آباد بمزيد من الإجراءات العملية لتنفيذ تعهداتها بالتصدي لما أسماه الإرهاب والتطرف في باكستان قبل بدء الحوار مع الهند.

المؤتمر الصحفي بين باول وسينغ
تصريحات سينغ
وأدلى وزير الخارجية الهندي من جهته بتصريحات إيجابية نوعا ما تجاه التوتر الحالي مع باكستان، وقال إن بلاده على وعي تام بمحاولة بعض الأطراف إذكاء التوتر الحالي بين البلدين. جاء ذلك تعليقا على حادث مقتل شخصين وجرح آخرين بانفجار قنبلة في أحد الأسواق المزدحمة في جامو العاصمة الشتوية لولاية جامو وكشمير.

وقال سينغ في المؤتمر الصحفي المشترك مع باول إن هناك عناصر "مخبولة" تدبر لمثل هذه الحوادث لتعميق الأزمة الحالية بين البلدين، وأوضح أن نيودلهي تأخذ في الاعتبار هذه المحاولات في ردها على مثل هذه الحوادث. وجدد سينغ مطالبة بلاده للرئيس الباكستاني برويز مشرف بإجراءات عملية على أرض الواقع تنفيذا لتعهداته في خطاب السبت الماضي بمواجهة ما يسمى التطرف الإسلامي.

وقال وزير الخارجية الهندي إن الهند مازالت ملتزمة بالبحث عن حلول للمشاكل مع باكستان، وأضاف أن الموضوع الرئيسي في محاولة تحسين العلاقات مع باكستان يتعلق بأن تتخذ إسلام آباد إجراء بشأن قائمة بأسماء 20 شخصا متهمين بارتكاب أعمال "إجرامية وإرهابية" تطلب الهند بتسليمهم لها. وكانت الهند وباكستان وصلتا إلى حافة الحرب بعد الهجوم على برلمان نيودلهي الشهر الماضي والذي اتهمت فيه الهند عناصر كشميرية في باكستان بالوقوف وراءه.

برويز مشرف
مشرف يستبعد الحرب
في غضون ذلك قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف إنه لا يتوقع قيام حرب مع الهند، وأضاف أن جيش بلاده يمتلك القدرات الدفاعية والهجومية وأنه يرى أن ذلك يبعد شبح الحرب مع الهند.

وقال مشرف إن جيشي باكستان والهند مازالا يترقبان الوضع على الحدود بين البلدين في أكبر حشد بينهما منذ حرب عام 1971. وأضاف أنه واثق تماما من أنه "لن تكون هناك حرب بإذن الله". وأشار إلى أن بلاده تريد السلام لكنها في أتم استعداد للحرب إذا فرضت عليها.

المصدر : وكالات