كولن باول
وصل وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى نيبال اليوم بعد أن قام بمهمة سلام في الهند وباكستان. في هذه الأثناء لقي خمسة من المتمردين الماويين مصرعهم في مواجهات مسلحة مع القوات الحكومية غربي البلاد.

وسيجري باول -وهو أرفع مسؤول أميركي يزور نيبال خلال ثلاثة عقود- محادثات مع ملك نيبال غيانيندرا ورئيس وزرائها شير بهادر ديوبا خلال هذه الزيارة. ويتوقع أن تتركز محادثات الجانبين على الحملة الأميركية على ما يسمى بالإرهاب.

وقد أعلنت نيبال أنها ستسعى للحصول على مساعدات مالية من الولايات المتحدة بعد أن نفدت مواردها في الحرب مع المقاتلين الماويين الذين يسعون لإقامة جمهورية شيوعية. وتغطي المساعدات الخارجية أكثر من 60% من مشاريع التنمية في نيبال وأغلبها من واشنطن. ولم يتسن على الفور الحصول على بيانات عن حجم المساعدات الأميركية لنيبال.

جنود نيباليون يحرسون أحد شوارع العاصمة كتماندو عقب قيام مقاتلين ماويين بهجوم على مواقع حكومية (أرشيف)
واشتدت المواجهات في نيبال بين الحكومة والماويين منذ الإعلان عن حالة الطوارئ أواخر العام الماضي.

وقال بيان الوزارة إن ثلاثة من المتمردين قتلوا أمس في مواجهة مسلحة مع الجنود النيباليين بإقليم دادلدهورا غربي البلاد. وأضاف أن متمردين آخرين قتلا في عملية مسلحة شنها الجيش النيبالي على مواقع المتمردين بإقليم لامجانغ في الجزء الغربي من البلاد أيضا.

ويقاتل المتمردون الماويون في نيبال منذ عام 1996 من أجل إقامة جمهورية تحل محل النظام الملكي هناك. وأدت المواجهات المسلحة التي يخوضونها إلى مقتل أكثر من 2300 شخص.

وتخضع نيبال لأحكام الطوارئ منذ شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي من أجل تمكين الحكومة من شن حملة جديدة على الماويين . وأشار مسؤولون إلى أن الحكومة نشرت قواتها في 72 مقاطعة من مقاطعات البلاد الـ75 لملاحقة المقاتلين الماويين.

المصدر : رويترز