الولايات المتحدة تندد بأول كلمة لسوريا بمجلس الأمن
آخر تحديث: 2002/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/4 هـ

الولايات المتحدة تندد بأول كلمة لسوريا بمجلس الأمن

اجتماع مجلس الأمن الدولي في نيويورك لمناقشة الوضع في الشرق الأوسط (أرشيف)
أثار أول خطاب تلقيه سوريا في مجلس الأمن بعد أن حظيت بمقعد غير دائم فيه لمدة عامين، غضب الوفد الأميركي الذي اعتبر الكلمة مهينة لمقارنتها بين الإجراءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين والهجوم على الولايات المتحدة، مما فتح الباب أمام مواجهة بين الجانبين في أروقة المنظمة الدولية.

واعتبر الوفد الأميركي في الأمم المتحدة الكلمة التي ألقاها ممثل البعثة السورية خلال نقاش في مجلس الأمن حول مكافحة الإرهاب، مهينة له لمقارنتها بين تدمير الجيش الإسرائيلي منازل الفلسطينيين وتدمير برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك كما صرح أحد أعضاء البعثة الأميركية.

وكان المسؤول الثاني في البعثة السورية فيصل مقداد قال خلال حوار عن الإرهاب أمس "إن تدمير المدرعات الإسرائيلية منازل الفلسطينيين في مخيمات اللاجئين لا يختلف كثيرا عن تدمير برجي مركز التجارة العالمي من قبل إرهابيين".

وأضاف ممثل سوريا "لأسباب نعرفها جميعا لم يقم مجلس الأمن إلى يومنا هذا بإدانة إرهاب الدولة الإسرائيلية وانتهاكاتها لشرعية الأمم المتحدة".

وقال دبلوماسي في البعثة الأميركية في رد فوري إن هذه التصريحات تمثل "إهانة". وهذه هي المرة الأولى التي تلقي فيها سوريا كلمة في جلسة علنية لمجلس الأمن منذ دخولها إليه في الأول من يناير/ كانون الثاني بصفة عضو غير دائم.

وقد خصص نقاش مجلس الأمن أمس لدراسة أعمال لجنة مكافحة الإرهاب التي أنشئت لتطبيق قرار الأمم المتحدة بشأن واجب كل الدول في مكافحة الإرهاب الذي تم تبنيه إثر هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

المصدر : وكالات