جنود هنود بعد انتهائهم من حصار مسجد قرب سرينغار تحصن فيه مقاتلون كشميريون (أرشيف)
سلمت الشرطة الهندية جثتي شخصين يحملان جوازي سفر هولنديين قتلا برصاص قوات الأمن الهندية في كشمير يوم الأحد الماضي إلى مسؤول في السفارة الهولندية، وذكرت تقارير صحفية محلية أن الهولنديين اللذين يحملان أسماء عربية سائحان, في حين تنفي الشرطة صحة ذلك.

وقال متحدث باسم حرس الحدود الهندي في كشمير إن الهولنديين قتلا يوم الأحد الماضي بعد أن هاجما جنودا هنودا بالسكاكين في سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير.

وأكد مسؤول في الشرطة أن الجثتين سلمتا إلى مسؤول في السفارة الهولندية قدم إلى سرينغار. في هذه الأثناء بدأت الشرطة الهندية تحقيقا بشأن مقتل الرجلين اللذين قتلا في منطقة سياحية على مقربة من ضفاف بحيرة وفنادق سياحية في سرينغار.

وذكرت الصحف الكشميرية المحلية أن الشخصين الهولنديين سائحان أقدما على مهاجمة دورية لحرس الحدود بعد أن انزعجا من طريقة معاملة الدورية لمرأة أوقفتها تلك الدورية. وقد نفى مسؤول كبير في قوات حرس الحدود الهندية التقارير التي نقلتها الصحف المحلية وأكد أنهما ليسا سائحين بريئين.

وتعد الهجمات بالسكاكين على دوريات للقوات الهندية شيئا نادر الحدوث في كشمير حيث يشن المقاتلون الكشميريون منذ عام 1989 عادة هجماتهم بالرشاشات والقنابل والعبوات الناسفة.

المصدر : رويترز